“المغرب والكان”.. الإصابة تنهي مشوار الزاكي وهدف غادر للزايير يخرج المغرب من الدور الأول – فيديو

في حلقة اليوم من برنامج “المغرب والكان”، نستعرض لكم مشاركة المنتخب الوطني المغربي في كأس أمم إفريقيا سنة 1992 في السنغال.

بعد رحيل معظم صناع ملحمة مكسيكو 1986 والمدرب البرازيلي فاريا، غير المنتخب الوطني من جلده بنسبة كبيرة، وتعاقدت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم مع المدرب الألماني أولك وارنير.

رحل المنتخب الوطني إلى السنغال للمشاركة في “كان” 1992 بتشكيلة تكونت في معظمها من لاعبي البطولة الوطنية، وعينه على تجاوز عقبة الدور الأول، في أول نسخة من أربع مجموعات وثلاث منتخبات في كل مجموعة.

انهزم المغرب مجددا أمام منتخب الكاميرون، الذي أخرج “أسود الأطلس” من نصف نهائي “كان” 1988 التي احتضنتها المملكة، بهدف دون مقابل، في مباراة كانت شاهدة على نهاية مشوار بادو الزاكي مع الفريق الوطني.

في المباراة الثانية، تقدم المغرب في النتيجة في الدقيقة 89، وفي الوقت الذي واصل فيه اللاعبون الاحتفال خارج رقعة الميدان، أعطى الحكم الإشارة وانطلق لاعبو منتخب الزايير ونجحوا في إحراز هدف التعادل، وانتهت المباراة الثالثة والأخيرة بتعادل مريب بين الكاميرون والزايير، ليقصى المنتخب المغربي مبكرا من المنافسات.


بلاغ هام من بنك المغرب بمناسبة عيد الأضحى

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى