المغرب في المربع الذهبي للمونديال.. الصحافة الأوروبية تشيد بإنجاز كبير

اهتمت الصحف الأوروبية، الصادرة خلال نهاية الأسبوع، بشكل واسع بتأهل أسود الأطلس إلى المربع الذهبي لمونديال قطر 2022، أول أمس السبت، على حساب البرتغال (1-0).

ومن باريس إلى بروكسيل، مرورا بمدريد، توقفت صحف القارة العجوز عند الإنجاز الكبير للمغرب، أول فريق إفريقي وعربي يبلغ دور نصف نهائي كأس العالم.

ففي فرنسا، التي سيكون منتخبها الوطني المنافس المقبل لأسود الأطلس، اعتبرت صحافتها أن المغرب، بتأهله إلى نصف نهائي المونديال، ”أضحى الحامل للواء العالم العربي”.

وكتبت (لوبوان) في مقال تحت عنوان “450 مليون مغربي”، أن “موجة فرح عارمة تحمل الألوان المغربية اجتاحت الحوض المتوسطي، وهو احتفاء تجاهل الفوارق الزمنية وغمر قلوب شعوب المنطقة، عقب هدف يوسف النصيري في الدقيقة 42”.

من جانبها، أشارت اليومية الرياضية (ليكيب) إلى أن انتصار المغرب في ربع نهائي المونديال يعد بمثابة “انتصار لكل إفريقيا”، بينما قالت (لوفيغارو) إن يوسف النصيري، صاحب هدف التأهل المغربي، أصبح “بطل أمة دخلت تاريخ المونديال”.

يومية (لوموند) أكدت بدورها أن المنتخب المغربي “حطم السقف الزجاجي” في ربع نهائي المونديال الذي كانت خرجت منه الكاميرون في 1990 والسنغال في 2002 وغانا في 2010″.

من جانبها، أشارت (جون أفريك) إلى أن أشبال وليد الركراكي “نجحوا في بناء نجاحهم باستخدام نفس الوصفات التي نجحت بشكل جيد منذ مباراتهم الأولى ضد كرواتيا”.

بالبرتغال، أجمعت صحافة البلد على التعبير عن خيبة الأمل التي خلفها خروج المنتخب البرتغالي من دور ربع نهائي مونديال قطر، وذلك على يد نظيره المغربي الذي تغلب عليه بـ 1-0.

هكذا، كتبت المجلة الرياضية المتخصصة (آبولا) أن “المنتخب البرتغالي انهزم بهدف لصفر ولم يتوفق في الوصول إلى نصف نهاية كأس العالم في قطر”، مشيرة إلى أن “حلم الفريق الوطني قد تبخر في الحصول على أول لقب عالمي له في تاريخه”، في وقت “دخل فيه المنتخب المغربي التاريخ وأصبح الأول في القارة الذي يصل إلى المربع الذهبي في مسابقة لكأس العالم”.

من جانبها، وصفت صحيفة (ديارو دو نوتيسياش) إقصاء “السيليساو”، بأنه “انتهاء للحلم”، حيث كانت البرتغال تعول على أن يكون هذا المونديال الفرصة الذهبية للفوز بكأس العالم.

وبتعليق جميل كتبت صحيفة بيبليكو، أن المنتخب البرتغالي سيعود إلى الديار، مبرزة أن “ألف مشجع برتغالي بمعية إحدى عشر لاعبا في الملعب لم يكن كافيا لإسقاط 35 ألف مشجع مغربي متحمسين و11 لاعبا يركضون بدون توقف في الملعب”.

صحيفة (لوجورنال دو نوتيسياش)، أشارت، من جانبها، إلى أن “مدرب البرتغال فرناندو سانتوس لم يقل وداعا للمنتخب الآن”، متأسفة على الخروج الحزين لأسطورة المنتخب البرتغالي “كريستيانو رونالدو لم يتحكم في دموعه ليخرج باكيا بعد صفارة حكم المقابلة”.

بإيطاليا، اعتبرت (لاغازيتا سبورتيفا) أن المغرب يكتب صفحة رائعة من تاريخه من خلال جلب إفريقيا إلى نصف نهائي المونديال، مضيفة أن نجاح أشبال وليد الركراكي كان مستحقا.

من جانبها، وصفت الصحيفة الرياضية عالية السحب “توتوسبورت”، في افتتاحية تحت عنوان “ماما كي موروكو !” أو “أماه، يا له من مغرب !”، الانجاز المغربي ب”‘الانتصار الملحمي الذي تمكنت النخبة الوطنية من تحقيقه”.

بإسبانيا، وصفت الصحف المغرب ب”الجدار الذي لا يمكن اختراقه” والذي كتب اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ كرة القدم.

وفي هذا الصدد، أكدت صحيفة (ماركا)، أن “أسود الأطلس لا يهزمون. إنهم جدار لا يمكن اختراقه”، مشيرة إلى أن “المغرب دخل تاريخ كرة القدم الإفريقية باعتباره أول فريق إفريقي يصل إلى نصف نهائي المونديال، وهو إنجاز مستحق”.

صحيفة (أس)، أشارت من جانبها، إلى أن “الأمر استغرق أقل من أربعة أشهر لكي يغير وليد الركراكي تاريخ كرة القدم الإفريقية إلى الأبد، ويجعل اسم المغرب على قمة مونديال كأس العالم”.

وعلقت (موندو ديبورتيفو) قائلة إنه انتصار قارة بأكملها، للمنتخب العربي المفضل للبلدان العربية التي تشعر بالسعادة لأن فريقا عربيا إفريقيا قد تغلب على إسبانيا والبرتغال.

وأضافت أن “المغرب أظهر أنه ليس فريقا يمكن الاستخفاف به. إنه ينافس بأسلحته، التي لا تنقصه، وقد هزم إسبانيا بالفعل بركلات الترجيح، والآن البرتغال، التي فازت لتوها على سويسرا 6-1 في دور الـ 16”. ببروكسيل، كتبت صحيفة “لوسوار” أن إنجاز المغرب خلال بطولة كأس العالم المنظمة في قطر كان بطوليا بقدر ما هو تاريخي، مشيرة إلى أن ما حققه المغرب، الذي تمكن من التأهل إلى المربع الذهبي، سيظل راسخا كأول منتخب إفريقي يصل إلى هذا الدور في تاريخ المونديال.

وأشارت اليومية عالية السحب إلى أن إخراج كل من بلجيكا، إسبانيا والبرتغال من نفس البطولة، ليس من محض الصدفة أو من قبيل الحظ، لكنه ثمرة عمل دؤوب لوليد الركراكي، لافتا إلى أنه سواء في الملعب أو على مستوى الخطاب، يتم تحفيز النخبة لكي تمضي قدما إلى الأمام، ما يمكن من قلب الطاولة على كبار المنتخبات وتمكين المغرب من مواصلة حلمه القطري.

بسويسرا، كالت صحيفة “لوماتان” المديح لمنتخب أسود الأطلس الذين انتزعوا الحق في الحلم، بعد أن حققوا سابقة في بلوغ بلد عربي إفريقي إلى المربع الذهبي للمونديال.

وكتبت الصحيفة في موقعها على الإنترنيت: “سابقة تاريخية. ويا لها من سابقة. بفضل المغرب وفي نهائيات النسخة الثانية والعشرين، بات لإفريقيا الحق أخيرا في بلوغ نصف نهائي المونديال”. في النمسا، كتبت صحيفة “دير ستاندارد” أن المغرب أعطى أبعادا تاريخية لحلم كرة القدم الإفريقية، وحطم حلم كريستيانو رونالدو بالفوز بكأس العالم.

وتحت عنوان “المغرب، أول منتخب إفريقي في نصف نهائي المونديال بعد فوزه على البرتغال 1-0″، أكدت الصحيفة النمساوية أن الفريق الذي صنع الإثارة في المسابقة قد تغلب على بطل أوروبا السابق البرتغال 1-0، ليصبح أول فريق من القارة يصل إلى نصف نهائي المونديال. بألمانيا، كتبت مجلة “فوكوس” أن المنتخب المغربي حقق “أعظم معجزة لكأس العالم منذ 20 عاما”، عقب تأهل أسود الأطلس لنصف نهائي مونديال قطر 2022.

وأكد المنبر الاعلامي الألماني، أن “المغرب أصبح أول فريق أفريقي يصل إلى نصف نهائي المونديال. فبعد إسبانيا، يقضي المغاربة على البرتغال التي كانت واحدة من المرشحين الأوائل. إنها أكبر معجزة في المونديال منذ 20 عاما”. ويشير المصدر ذاته إلى أن النخبة المغربية التي تضم نجوما ومقاتلين شغوفين، أعادت الثقة في المعجزات في عالم كرة القدم ، مشير ا إلى أن الفوز على بلجيكا وإسبانيا والبرتغال هو أعظم معجزة في المونديال الكروي.

وأضافت “فوكوس”، أن “المعجزة لم تنته بعد. فقد تلقى المغرب هدفا واحدا فقط في خمس مباريات في المونديال. ولم تسجل كرواتيا وبلجيكا وإسبانيا والبرتغال أي أهداف في مرمى المغرب”.

المصدر : وكالات

حصري.. مهدي بنعطية يوضح بشأن رحيل أوناحي عن مارسيليا

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى