الركراكي يبعد لاعبين وداديين من المنتخب المغربي

يسير الناخب الوطني، وليد الركراكي، نحو استبعاد ثلاثي الوداد من المنتخب المغربي الأول تحسبا لتجمع يونيو المقبل.

وكشف مصدر “لوسيت أنفو سبورت” أن تراجع مستوى عدد من اللاعبين سبب رئيسي وراء استبعادهم من المنتخب المغربي.

وظل لاعبو الوداد يتواجدون في المنتخب المغربي في السنوات الأخيرة، وخاصة في فترة وليد الركراكي.

وتراجع مستوى يحيى جبران الذي خاض دقائق في كأس العالم قطر 2022، والأمر ذاته بالنسبة لأيمن الحسوني، الذي يطالبه جمهور الوداد بالابتعاد عن الفريق الأحمر.

وتسببت مشاكل صحية في استبعاد أمين فرحان والأمر ذاته بالنسبة للحارس رضى تاكناوتي.

وليست المرة الأولى التي يستبعد فيها وليد الركراكي لاعبين من الوداد، إذ غاب عن مباراتي البرازيل والبيرو، جبران والحسوني.

وأرجع الركراكي حينها غياب جبران إلى تراجع مستواه: ”على جبران أن يستيقظ، لقد تراجع مستواه.”

في المقابل، تأكد بما لا يدعو للشك أن يوسف مطيع سيكون الوجه الجديد في المنتخب المغربي الأول، ليعوض تاكناوتي.

وقدم مطيع أوراق اعتماده في مباريات البطولة الاحترافية وعصبة أبطال إفريقيا بل يعد الضوء الوحيد في الوداد هذا العام.

ويعلن الناخب الوطني بشكل رسمي نهاية الشهر الجاري عن القائمة النهائية للمنتخب المغربي تحسبا لاستحقاقات يونيو.


بلاغ هام من بنك المغرب بمناسبة عيد الأضحى

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى