الإعلام الجزائري يتجاهل الاستقبال الرائع لبعثة اتحاد العاصمة ويواصل نشر الأكاذيب

تصر وسائل الإعلام الجزائرية على الاستمرار في نشر وتسويق المغالطات، بخصوص مباراة نهضة بركان واتحاد العاصمة الجزائري، في نصف نهائي كأس الكونفدرالية الإفريقية.

وتجاهلت الصحافة الجزائرية الاستقبال الرائع والاستثنائي الذي حظيت به بعثة نادي اتحاد العاصمة في مطار وجدة أنجاد، وشرعت مجددا في نشر الأكاذيب والإشاعات، بهدف تزوير الحقائق ومواصلة التحريض على المغرب.

وأكدت صحيفة “الخبر” الجزائرية في مقال لها بعنوان “الاستفزاز المغربي بدأ في المطار”، أن بعثة اتحاد العاصمة فوجئت بالكم الكبير للشعارات السياسية التي تم ترديدها فور الخروج من المطار والتوجه إلى الحافلة.

واعتبرت الصحيفة الجزائرية أن ارتداء المغاربة لأقمصة تحمل خريطة المملكة، يحمل إهانة واستفزازا للجزائريين، مدعية أن المتجمهرين خارج المطار جلبتهم السلطات المغربية لمضايقة بعثة اتحاد العاصمة.

وذهبت صحيفة “الخبر” إلى ما هو أبعد من ذلك، وتحدثت عن خطة تروم نشر عدة رسائل سياسية وترديد شعارات تتغنى بمغربية الصحراء، خلال مباراة الغد أمام اتحاد العاصمة، مشيرة إلى أن توجه الفريق الجزائري هو عدم خوض المباراة.

ونشرت الصحيفة ذاتها مقالا بمحتوى فارغ بعنوان “تجاوزات الكاف تستنفر الإعلام الدولي”، ادعت من خلاله أن وسائل إعلام عالمية استنكرت عقوبة “الكاف”، لكن دون الإشارة إلى ما يثبت ذلك، بل حاولت تغيير محتوى المقالات الأصلية التي كانت في قمة الحياد.

أما صحيفة “الشروق” فتحاول مجددا بيع الوهم للمتتبع الجزائري، من خلال التأكيد على أن محكمة التحكيم الرياضي الدولية ستكون في صف الاتحاد الجزائري لكرة القدم ونادي اتحاد العاصمة.

وقالت الصحيفة إن وليد صادي، رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، تنقل إلى سويسرا برفقة مستشاره وفريق من المحامين، لاستئناف قرار “الكاف”، الذي اعتبر اتحاد العاصمة منهزما بثلاثة أهداف لصفر أمام نهضة بركان بسبب أزمة مصادرة أقمصة الفريق المغربي.

أما التلفزيون الرسمي الجزائري، فقد تجاهل كليا الاستقبال الرائع الذي حظي به اتحاد العاصمة في المغرب، وواصل نفث سمومه وترويج جملة من المغالطات قصد نشر صورة غير صحيحة ومواصلة السير وفق التوجه العام للإعلام الجزائري، الذي يحرض على كل ما هو مغربي.

 


مكتب الرجاء يحضر مفاجأة سارة لزينباور واللاعبين

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى