الأمن التونسي يتقاعس في حماية جماهير الوداد

تعرض العشرات من جماهير الوداد التي سافرت إلى تونس لحضور مباراة يومه الأربعاء ضد الترجي في إياب نصف نهائي الدوري الإفريقي، إلى اعتداءات من قبل جمهور الفريق المنافس.

ولم يكلف الأمن التونسي نفسه عناء حماية الحافلات التي أقلت أفواجا من جماهير الوداد من مطار قرطاج بتونس العاصمة إلى الفنادق التي اختاروا النزول فيها، مما سهل مأمورية بعض أنصار الترجي الذين اعترضوا سبيل الحافلات في الطريق السيار ورشقوها بالحجارة.

وتعرض العشرات من جماهير الوداد إلى الضرب وسرقة هواتفهم وبعض أغراضهم، في غياب شبه تام للأمن التونسي، الذي اقتصر حضوره على وسط المدينة والنقط الرئيسية بالعاصمة.

وتصل صباح يومه الأربعاء أفواج أخرى من مشجعي الوداد إلى تونس، وسط تخوف من حدوث اعتداءات أخرى في ظل تساهل الأمن التونسي مع ما يقترفه جمهور الترجي، وهو الأمر الذي تكرر في مناسبات سابقة مع جماهير الوداد في نهائي دوري أبطال العرب سنة 2009، وفي نهائي دوري أبطال إفريقيا بعد عامين، عندما تم اعتقال العشرات من مشجعي الوداد ونقل آخرين إلى المستشفى بعد الاعتداء عليهم بوحشية من قبل رجال الشرطة في تونس، وانتهاء بنهائي دوري أبطال إفريقيا 2019، عندما تم رجم الجمهور الودادي والوفد الإعلامي المغربي بالحجارة والقنينات أمام مرآى من “البوليس” التونسي.


مستجدات في قضية المنشط الإذاعي مومو

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى