أمرابط يحكي ما عاشته بعثة المنتخب المغربي في غينيا ويتغنى بتدخل الملك

تحدث الدولي المغربي لاعب فيورنتينا الإيطالي، سفيان أمرابط، عما عاشه مع بعثة المنتخب الوطني، في غينيا، جراء الانقلاب العسكري، الذي تسبب في تأجيل المباراة التي كانت ستقام اليوم الاثنين، برسم الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة لكأس العالم.

وأكد أمرابط لصحيفة “تلغراف” الهولندية، أنه لم يتوقع يوما أن يكون وسط انقلاب عسكري، ساردا ما عاشه من أحداث وكيف نجحوا سريعا في العودة إلى المغرب سالمين.

وقال متوسط ميدان فيورنتينا: “إذا اخترت اللعب لبلد إفريقي، فأنت تعلم أنه يمكن أن تواجه بعض المفاجآت، ولكنك لن تتوقع أن ينتهي بكل الأمر وسط انقلاب عسكري”.

وتابع: “في الصباح جاء عندي عادل تاعرابت وأخبرني ما إن كنت قد سمعت صوت إطلاق للنار، إلا أنني لم أصدق ما يقوله إلى حين اضطلاعنا جميعا على الأخبار عبر الإنترنيت”.

وواصل صاحب الـ25 سنة: “أقاربي وعائلتي كانوا قلقين، والجميع يراسلني ويتساءلون عن وضعنا.. اتصل ملكنا بالقادة الجدد لغينيا، وسرعان ما عدنا إلى المغرب تحت إشراف عسكري”.

وعاشت بعثة المنتخب المغربي يوما صعبا، جراء الانقلاب العسكري الذي هدد سلامتهم، ما ترتب عنه إلغاء مباراة الأسود أمام غينيا بقرار من الاتحاد الدولي لكرة القدم و”الكاف”.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى