بالفيديو.. كيف أطاح الخط المباشر للتبليغ عن الرشوة والفساد بأسماء وازنة؟

بالعربية LeSiteinfo - كوثر زكي

بعد مرور حوالي تسعة أشهر على إطلاق الخط المباشر للتبليغ عن الرشوة والفساد، بمقر رئاسة النيابة العامة بالرباط، حاول موقع “سيت أنفو”، إنجاز روبورطاج متكامل عن هذا الخط، لمعرفة مدى تجاوب المواطنين معه، وآخر الإحصائيات التي تم تسجيلها، ومن هي الفئات المستهدفة، وهل هناك شخصيات كبرى تمت الإطاحة بها؟.

عبد الرحمان اللمتوني، رئيس شعبة تتبع القضايا الجنائية الخاصة، حاول من خلال هذا الروبورطاج الإجابة عن مجموعة من الأسئلة وتقريب المواطنين من هذا الخط، الذي يستقبل حوالي 100 مكالمة يوميا تهم التبليغ عن الفساد والرشوة، وباقي التظلمات.

وقال اللمتوني، في تصريح لـ “سيت أنفو”، إن فكرة إطلاق الخط المباشر لاستقبال الشكايات، لاسيما تلك المتعلقة بالرشوة، ترتبط بالأولويات التي سطرها الوكيل العام للملك رئيس النيابة العامة بمناسبة إصداره للمنشور الأول إلى النيابات العامة منذ تعيينه، بحيث جعل مسألة تخليق الحياة العامة ومكافحة الرشوة والفساد والتواصل مع المواطنين من بين أولوياته، وفي هذا الإطار تم التفكير في مجموعة من الآليات للتواصل مع المواطنين، بحيث تم إحداث قسم خاص باستقبال الشكايات.

وأوضح رئيس شعبة تتبع القضايا الجنائية، أنه عندما يلج المواطن أي مؤسسة عمومية  يجب أن يستفيد من الخدمة دون أن يتعرض للابتزاز، وفي حالة ما إذا تعرض للابتزاز يجب أن يجد خطا مباشرا من أجل أن يحس بالأمان ويشعر أنه قريب من النيابة العامة.

وأكد اللمتوني، أن هناك مركز لاستقبال مكالمات التبليغ عن الرشوة والفساد مكون من 12 موظف، تم تكوينهم في تقنيات التواصل، ولديهم تكوين قضائي حول جرائم الرشوة والفساد، هم موزعين إلى ثلاث فرق يشتغلون من الثامنة ونصف صباحا إلى الساعة الرابعة والنصف، ونظرا لكون هناك خصاص في الموارد البشرية، لا يمكن تغطية اليوم بكامله، لكن عندما يقتضى الأمر التعامل مع حالات خارج أوقات العمل، هناك قضاة يجدهم المواطن رهن إشارتهم.

وأوضح اللمتوني، أنه عندما يتعلق الأمر بالتبليغ عن الرشوة أو باقي أنواع الفساد، نكون أمام مواطن بلغ عن الابتزاز الذي تعرض له، وفي هذه الحالة نباشر مسطرة التلبس، بحيث يتم تحويل مكالمته إلى القاضي المتخصص من أجل معالجتها، لأن هذا الأخير يدخل في علاقة مباشرة مع المواطن ليفهم الحالة وينسق مع النيابة العامة ليتم وضع سيناريو لضبط المشتبه فيه في حالة تلبس.

وأفاد اللمتوني، أنهم “توصلوا بشكايات من جميع شرائح المجتمع، وبالنسبة للمبلغ عنهم نجد هناك أشخاص عاديين كما نجب أشخاص في مناصب عليا، ضبطوا في حالة تلبس، وحتى الأشخاص الذين ينتمون إلى جهاز العدل معنيين بهذا الأمر، لأن آلية التبليغ عن الرشوة موضوعة رهن إشارة جميع المواطنين المغاربة، والدليل على هذا هو ضبط موظفين ينتمون لهذا الجهاز من قضاة وخبراء”.

وقال اللمتوني، إن من بين الملاحظات التي تم تسجيلها منذ انطلاق الخط، هي أن جميع القطاعات منخرطة في مكافحة الفساد، بدليل أن شرطي يضبط شرطيين متلبسين بالرشوة، وكذالك دركي يمسك دركيين، أي كل جهاز حريص على تنظيف البيت الداخلي والانخراط في هذه العملية.

بالنسبة للإحصائيات التي تم تسجيلها منذ انطلاق الخط المباشر للتبليغ عن الرشوة والفساد، قال اللمتوني، إنه في ظرف تسعة أشهر تم تسجيل 70 حالة ضبطت في حالة تلبس، بمعدل حالة في كل ثلاث أيام، مضيفا أنه يتم استقبال 100 مكالمة يوميا، 95 في المائة منها عبارة عن تظلمات وشكايات لا علاقة لها بالفساد والرشوة.

تصوير: هشام الدياني

Facebook Comments

إقرأ أيضا

الخط الثاني لطرامواي البيضاء ينقل 39 ألف راكب يوميا

الخط الثاني لطرامواي البيضاء يحمل 39 ألف مسافر يوميا