وزير ”الساعة الإضافية” في جولة بسوس لهذا السبب

يقوم محمد بن عبد القادر، عضو المكتب السياسي لحزب الإتحاد الاشتراكي، بجولة مكوكية بجهة سوس ماسة درعة ، انطلقت منذ أمس السبت، محاولا رأب الخلافات العميقة التي يعيش على وقعها الحزب في هذه الجهة التي تعتبر إحدى معاقل الاتحاديين منذ زمان، قبل أن تتراجع شعبيته بسبب هذه التصدعات.

وحل الوزير الإتحادي المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإصلاح الإدارة وبالوظيفة العمومية، صباح أمس السبت بمدينة أكادير، حيث التقى قياديين محليين بالوردة منهم من يتولون منصب المسؤولية بالحزب في الوقت الراهن، ومنهم الغاضبين على القيادة الحالية. وشد بنعبد القادر بعد ذلك الرحال نحو مدينة تارودانت، السبت مساء، وكانت فرصة أيضا للجلوس مع معارضي لشكر، والوقوف على أسباب تراجع شعبية الحزب على المستوى المحلي.

إلى ذلك، فسرت مصادر اتحادية، متحدثة لموقع ”سيت أنفو”، الجولات التي يقوم بها بن عبد القادر إلى جهة سوس والتي ليست الأولى من نوعها، بإحساسه بأن مرحلة القيادة الحالية على مشارف النهاية، مؤكدة ذات المصادر أن بن عبد القادر يبحث عن موطأ قدم ليعزز به مكانته داخل الإتحاد الاشتراكي بغض النظر عمن سيقود سفينة الإتحاد خلال فترة ما بعد المؤتمر الذي يعقده الحزب أيام 19-20 و21 من شهر ماي المقبل.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى