حادثة دهس طفل بجرادة من طرف قوات الأمن تجرّ الرميد للمساءلة

بعد الضجة الإعلامية التي أثيرت حول عملية الدهس التي تعرض لها أحد الاطفال عقب الاحتجاجات التي عرفتها مدينة جرادة، وجه الفريق الاشتراكي سؤالا كتابيا لمصطفى الرميد وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، يسأله عن الحادثة التي خلفت نوعا من الهلع والخوف في صفوف الساكنة.

وطرح الفريق النيابي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، سؤالا حول مدى التزام القوات العمومية بالمقتضيات القانونية التي تنظم عملية فض التظاهرات والتجمعات.

واستفسر الفريق النيابي عن الإجراءات التي ستقومون بها من أجل انصاف الطفل المصاب وعائلته بمدينة جرادة.

وتجدر الإشارة أن الطفل الذي تعرض لعملية الدهس تم نقله إلى المستشفى بمدينة وجدة من أجل إخضاعه لعمليات جراحية، بعد إصابته بشلل نصفي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى