قضية بوعشرين.. اتحادية تصفي حساباتها مع اليازغي

بالعربية LeSiteinfo - منتصر التطواني

شن اتحاديون، يكنون العداء للقيادي والكاتب الأول الأسبق لحزب الإتحاد الاشتراكي، محمد اليازغي، هجوما قويا على الأخير بعد إعلانه التضامن مع توفيق بوعشرين مدير ”أخبار اليوم” المتابع بتهم جنسية.

وسارعت حبيبة الديواني، عضوة اللجنة الإدارية لحزب الوردة، إلى الرد على اليازغي بشكل لا يخلو من نقد لاذع، وتساءلت ” أين كان اليازغي حين اغلقت حكومة اليوسفي جريدة بوبكر الجامعي ،أين كان من حراك الريف وشيطنته من الإئتلاف الحكومي”.

واسترسلت بالقول ” أين كان من حراك مسيرة العطش زاكورة ،أين كان من استغلال الإسلام السياسي وعرقلته لتطور المشروع الحداثي الديمقراطي ، أين كان من سياسة التفقير التي مارستها سياسة النذالة اتجاه الشعب المغربي وأين وأين.. ”.

وواصلت الديواني هجومها على اليازغي مضيفة ”أين كان عندما احتل الاتحاد المرتبة الأولى ليترأس الحكومة وطأطأ رأسه لاستكمال ما سماه بالمشاريع وأين نحن وتلك المشاريع؟ مشاريع باش والوليدات يأخذوا المناصب وهو الوزارة”.

وأضافت موجهة خطابها نحو كاتب الدولة الأسبق وزميلها في الحزب” أين كان باش يفكر وخلي شباب مكون مزيان باش يذكرو التاريخ ، خلا تريكة ديال الشلاهبية أمثال القيادة الحالية ديال الاتحاد زريعة واشمن زريعة علمهم سياسة العبيد يهزوا الشكارى والتبلحيس والتنوعير والمؤامرات ضد المناضلين”.

وزادت الديواني من حدة لهجتها تجاه الكاتب الأول الأسبق للإتحاد الاشتراكي قائلة ” أما اليازغي خرج على مشروع ماتوا عليه وتسجنوا عليه الأحرار وباعوا بساكادوا للتجوال وخلا الاتحاد الذي هو ملك المغاربة… خرجاتك للتضامن مع بوعشرين قرطاسة خاوية”.

بالفيديو – من الميناء إلى سوق الجملة.. تفاصيل “حرب” باعة السمك والشناقة على المواطنين

Facebook Comments

إقرأ أيضا

بالصور.. مرصد يعلن دواوير بمراكش مناطق ”منكوبة” ويدعو العثماني ووزير الداخلية للتدخل

مرصد يعلن دواوير بمراكش مناطق ''منكوبة'' ويدعو العثماني ووزير الداخلية للتدخل