العماري يحذر متابعي الشيخ النهاري من السقوط في خطر الجهاد المادي

هاجم إلياس العماري رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، الشيخ عبد الله النهاري بسبب إحدى خطبه الدينية المحرمة لاحتفالات رأس السنة، لما فيها من ترهيب للمواطنين، يقول العماري.

ونشر القيادي بحزب الأصالة والمعاصرة تدوينة مطولة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، انتقد فيها الطريقة التي يوجه بها النهاري خطبته، قائلا ” أول ملاحظة شدتني.. هي الطريقة التي تجعل المرء يشعر بالخوف والرهبة، وأنت تضرب بعصاك أسفل المِحْراب بشكل مرعب”، مضيفا بالقول ” سيدي الفاضل، أنا لست لا عالما ولا فقيها ولا شيخا. أنا مواطن مغربي مسلم، ما زلت في طور التعلم الذي بدأ مع جدي ووالدي رحمهما الله. والدي كان فقيها في إحدى القرى النائية القريبة من مدينتكم. وأنا مثل باقي المغاربة تعلمنا المبادئ الأولى لديننا الحنيف على يد آبائنا وأمهاتنا وفقهاء مساجدنا.. أول مرة ولجنا حجرة الدرس، كان معلمونا يكتبون في أعلى السبورة تاريخين، ويضعون التاريخ الميلادي قبل موافقه من التاريخ الهجري”.

وأوضح الأمين العام لحزب الجرار، قائلا “أنا لا أعرف قدر ما تعرف أنت من العلماء والفقهاء، ولم أقرأ كما قرأت لهم وعنهم. لكن سمعت عن ابن تيمية وقرأت عنه ما تيسر. لقد كان عالم زمانه، وأفتى في كثير من الأمور. لم تكن في زمانه، كما هو الشأن اليوم، لا فنادق ولا مطاعم كبرى، ولا كهرباء ولا طائرات ولا طرق سيارة. فقد أفتى الامام ابن تيمية، سواء أصاب أو لم يصب، لناس ينتمون إلى زمانه وبيئته”.

وأكد العماري، في التدوينة نفسها أن احتفالات رأس السنة التي حرمها الشيخ عبد الله النهاري، تساهم بشكل كبير في انتعاش السياحة بالمناطق الشمالية، التي ينتظر تجارها وسكانها قدومها لاستقبال السياح وترويج بضائعهم.

وارتباطا بهذه النقطة تابع رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، قائلا ” فكيف سمحت لنفسك، يا شيخ، أن تخرج من الملة والدين، وبصوت مرتفع على إيقاع ضربات عصاك على محراب الإمامة. وكيف لم تستحضر مسؤولية موقعك لتسحب وتراجع ما خطبت به في هذا التسجيل الخطير. أليست هذه دعوة قد يلتقطها، لا قدر الله، أشخاص ليسوا في درجة تبحرك في مقاصد العلم والفقه أشخاص بسطاء من أتباعك أو غيرهم، معرضون، حين يستمعون لفتاوي شيخ من رتبتك يكفر كل من يتعامل مع أعياد الميلاد، ولو بإرسال تهاني العيد، للسقوط في خطر الجهاد المادي العنيف ومحاربة من تنعتهم بالكفر بالعنف والسلاح”.

ودعا إلياس العماري الشيخ عبد الله النهاري، إلى الأخذ بعين الاعتبار أهمية مواقع التواصل الاجتماعية ومساهمتها الكبيرة في توجيه المواطنين، لاسيما أن الشريط الذي يحرم فيه النهاري الاحتفال برأس السنة الميلادية انتشر انتشار النار في الهشيم.

زر الذهاب إلى الأعلى