عدم ربط التزكية بمدة العضوية في “السنبلة” تجرُ غضب الحركيين ضد لعنصر

أفاد مصدر لـ”سيت أنفو” أن أعضاء بالمجلس الوطني لحزب الحركة الشعبية يعتزمون مراسلة الأمين العام للحزب، امحند العنصر، للتنديد ما أسماه بـ”خطورة تهميش المناضل” في الاستحقاقات المقبلة.

وأضاف المتحدث ذاته، للموقع أن “أعضاء ببرلمان الحزب ينددون باستقطاب وجوه مطرودة من أحزاب أخرى،  بدل الاعتماد على الطاقات الموجودة في الحزب، وأي حزب يعيشُ بمناضليه وليس بالوافدين الذين قد يغادرونه في أي وقت”.

وشدّد أن “الحزب يزخر بمناضلين أوفياء للحزب منذ نعومة أظفارهم، يمكن أن يخوضوا الانتخابات الجماعية والتشريعية بكل قوة، وإن لم يتمكنوا من النجاح ستغني تجربتهم الشخصية”.

ودعا إلى “وضع معيار الاقدمية أو سنوات الانتماء أو مدة العضوية في مسطرة اختيار مرشحي، وعلى الأقل خمس سنوات للبرلمان، وثلاث سنوات في الجماعات المحلية، لا يمكن لمن أتى حديثا أن يصبح قائدا في رمشة عين”.

وأوضح المتحدث ذاته، أن المجلس الوطني، وفق النظام الأساسي، “يُحدد طريقة ومسطرة ومعايير اختيار مرشحى الحزب للاستحقاقات التشريعية في الدوائر المحلية واللائحة الوطنية، ويحدد معايير تقلد المسؤوليات باسم الحزب في مختلف المؤسسات الدستورية”.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى