ديوان الوزيرة الوافي يكشف حقيقة إدراج السعودية ضمن دول المنطقة “أ”

نفى ديوان نزهة الوافي، الوزيرة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج، ما تم تداوله بشان إدراج السعودية ضمن دول المنطقة ألف بعدما كانت مدرجة ضمن الدول المصنفة في المنطقة “ب”.

وكشف بلاغ توضيحي لديوان الوزيرة، اليوم الجمعة، أن الوافي سبق وأعلنت في جلسة بمجلس المستشارين أن السعودية انتقلت إلى اللائحة “ب” وفقا للتحيين الجديد، وأن هذا التصنيف خاضع للتحيين.

وكانت وزارة الشؤون الخارجية قد أعلنت عن تصنيف الدول إلى قائمتين، على أساس توصيات وزارة الصحة، بناء على المعطيات الوبائية الرسمية التي تنشرها منظمة الصحة العالمية أو تلك الدول نفسها عبر مواقعها الرسمية.

وتشمل  الائحة “أ” كل البلدان التي تتوفر على مؤشرات إيجابية فيما يتعلق بالتحكم في الحالة الوبائية، وخاصة انتشار الطفرات المتحورة للفيروس.

حيث يمكن للمسافرين القادمين من هذه الدول – سواء كانوا مواطنين مغاربة، أو أجانب مقيمين في المغرب، أو مواطنين لتلك الدول أو أجانب مقيمين بها – الولوج إلى التراب المغربي إذا كانوا يتوفرون على شهادة التلقيح و / أو نتيجة سلبية لاختبار PCR يعود لأقل من 48 ساعة من تاريخ ولوج التراب الوطني.

وسيستفيد الحاملون لشهادات التلقيح الأجنبية من نفس الامتيازات التي تمنحها شهادة التلقيح المغربية للمواطنين المغاربة داخل التراب الوطني.

‏في المقابل يحتاج المواطنون المغاربة المقيمون بالبلدان المدرجة في القائمة “ب” إلى الإدلاء باختبار(PCR) سلبي لا تتجاوز مدته 48 ساعة، والخضوع لحجر صحي مدته 10 أيام داخل مؤسسة فندقية.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى