العثماني: تخفيف تنقل المسافرين من وإلى المغرب تواكبه إجراءات لحماية المواطنين

شدد رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، على أن قرار تخفيف تنقل المسافرين من وإلى المغرب اتخذ بعد دراسة متأنية وتشاور موسع بين القطاعات المعنية وذلك من أجل الحفاظ على صحة وسلامة المواطنين وتفادي تراجع الوضعية الوبائية.

وجدد رئيس الحكومة، خلال المجلس الحكومي المنعقد يومه الخميس، التذكير أنه ابتداء من يوم الثلاثاء ستستأنف الرحلات الجوية من وإلى المملكة المغربية في إطار تراخيص استثنائية ووفق انفتاح تدريجي.

وأضاف أن استئناف الرحلات الجوية يراعي تطور الوضعية الوبائية الوطنية والدولية حسب تصنيف وزارة الصحة وبناء على المعطيات الوبائية الرسمية لمنظمة الصحة العالمية، وعلى المعلومات الرسمية التي تنشرها الدول المعنية.

وعزا العثماني القرار بكون المملكة عرفت تحسنا في الوضعية الوبائية مكنت من بلوغ مرحلة جديدة من الإجراءات المرتبطة بجائحة كوفيد-19، تجلت في تخفيف قيود تنقل المسافرين من وإلى المغرب، وتنقل المغاربة المقيمين بالخارج والراغبين في الدخول إلى بلدهم.

وقال رئيس الحكومة إنه سيتم تحيين المعطيات مرة كل أسبوعين لأن التخفيف سيكون بشكل تدريجي وبثبات، مع الاستمرار في أخذ المخاطر التي مازال يطرحها الوباء بعين الاعتبار.

واعتبر العثماني أن قرار التخفيف يحتاج إلى مواكبة بتوفير وسائل النقل الجوية والبحرية، وشروط المراقبة الجيدة، مؤكدا أن الممكلة واعية بهذه التحديات، وأن السلطات المعنية تتخذ الإجراءات الضرورية لحماية بلدنا وحماية المواطنين.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى