فيدرالية اليسار تستنكر هدم ملعب فريق الفتح الرباطي وعمدة المدينة يكشف المستور

عبرت فيدرالية اليسار الديمقراطي، عن استنكارها، من قيام جرافات أمس الأربعاء على هدم ملعب فريق الفتح الرباطي، دون سابق إنذار أو معرفة بمآل هذه المعلمة الرياضية.

وأوردت فيدرالية اليسار، منشورا على صفحتها الرسمية، بـ”الفايسبوك” جاء فيه “قامت جرافات زوال أمس بالشروع في هدم ملعب فريق الفتح الرباطي، دون سابق إنذار أو معرفة بمآل هذه المعلمة الرياضية بالرباط، و دون أن يتم التداول في هذه العملية من طرف مجلس جماعة الرباط، الذي يملك هذا الملعب”.

وأشارت إلى أن بعض الأطراف حاولت الاستيلاء على الملعب سنة 2008 لتحويله إلى مشروع عقاري، إلا أن مجلس جماعة الرباط اعترض آنذاك على هذه العملية.

من جهته قال محمد الصديقي، رئيس جماعة الرباط، في تصريح لـ”سيت أنفو” إن مجلس الرباط لم يتداول بشأن قضية هدم ملعب فريق الفتح الرباطي، مشدّدا على أن رئيس المجلس لم يمنح أي ترخيص من أجل هدم الملعب.

وأضاف الصديقي، أن فريق الفتح الرباطي، طلب رخصة من أجل إصلاح الملعب، مما يبين أن هناك تحايل من قبل الفريق من أجل الإقدام على عملية الهدم، مبرزا أن المجلس لم يجد لحد الساعة أي مفاوض من أجل النقاش معه بخصوص عملية الهدم.

وتابع عمدة الرباط، أن مجلس الرباط أرسل مفوضا قضائيا من أجل الوقوف على عملية الهدم، كما أمر المجلس مراقبي التعمير بالمجلس بإعداد تقرير حول الواقعة، مشيرا إلى أن عملية الهدم تمت خارج إطار القانون.

 

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى