العثماني يثير استياء قادة أحزاب الأغلبية الحكومية بسبب “التجاهل”

تحدث مصدر حزبي ” مطلع ” عن استياء عارم يسود لدى كافة قادة أحزاب الأغلبية بسبب ما يعتبرونه عدم احترام سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، لميثاق الأغلبية الحكومية الذي تم توقيعه عند بداية تشكيل حكومة العثماني والتزم هذا الأخير، كما باقي شركائه في التدبير الحكومي، باحترام كافة بنوده.

وقال ذات المصدر الحكومي إن انتقادات جمة توجه لرئيس الحكومة بسبب عدم التزامه بميثاق الأغلبية، خاصة فيما يتعلق بالزامية عقد اجتماعات دورية مع قادة أحزاب الأغلبية الحكومية، واستشارة هؤلاء القادة في القضايا المهمة، مسجلا ( المصدر) أن رئيس الحكومة ” لم يلتزم فقط بعقد اجتماعات مع زعماء الأحزاب التي تتشارك معه في التسيير الحكومي كما ينص على ذلك ميثاق الأغلبية، ورفض الاستجابة إلى طلبات عديدة وضعتها ذات  الأحزاب بهذا الخصوص، بل إنه ( رئيس الحكومة) يتجاهل حتى استشارتها في كثير من القضايا المهمة”، مسجلا ( المصدر) أن الحكومة ستكمل برنامجها المتبقي دون الالتزام بمضامين ميثاق الأغلبية الموقع في فبراير 2018.

وتوقع ذات المصدر أن يتوصل ديوان رئاسة الحكومة بطلبات تجدد فيها أحزاب الائتلاف الحكومي تشبتها بعقد إجتماع للأغلبية الحكومية خاصة وأن الظرفية تستدعي ذلك في ظل تواتر العديد من القضايا الهامة والتي لبعضها علاقة بالانتخابات المقبلة وما يدور في كنفها من إشكاليات تتعين توحيد الرؤى بيت كافة مكونات الأغلبية الحكومية،مستبعدا في ذات الآن أن يستجيب سعد الدين العثماني، لدعوات عقد اجتماع الأغلبية.

وينص ميثاق الأغلبية على عقد اجتماعات هيئة رئاسة الأغلبية بصفة دورية مرة كل شهرين، وبصفة استثنائية كلما دعت الحاجة إلى ذلك، بطلب من أحد مكونات الأغلبية، بالإضافة إلى إمكانية تشكيل لجان مختصة لدراسة وإبداء الرأي في بعض القضايا التي تعرضها عليها هيئة الرئاسة، وهو الأمر الذي لم يتحقق منذ التوقيع على ميثاق الأغلبية في فبراير 2018.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى