الكنبوري يتهم الذين صدقوا الصورة “المفبركة” للملك بقلة الذكاء

وجه إدريس الكنبوري الباحث والمفكر المغربي، انتقادا شديدا لمن صدقوا  الصورة المفبركة التي يظهر فيها الملك محمد السادس أمام وشاح يحمل عبارة “لكم العالم ولنا تميم”، خلال زيارته للدوحة.
وقال الكنبورى في تدوينة له على صفحته الخاصة بموقع التواصل الإجتماعي”فايسبوك” : ” لا شك أن الذين صدقوا تلك الصورة يمتازون بقليل من الذكاء. فليس هناك بلد يمكن أن يسقط في خطأ ديبلوماسي غبي مثل هذا، مهما كانت الأحوال”.
وأضاف المتحدث ذاته أن ” الغريب أن تلك العبارة تعكس الثقافة القبلية السائدة في المجتمعات الخليجية، فأنت إما مع هذه القبيلة أو تلك، وهي ثقافة متجذرة رغم معالم الحضارة الراقية النابتة في الصحراء”، مشيرا إلى أن “واقع التواصل الاجتماعي أصبحت ميدانا للحروب الإلكترونية بأيدي الدول، حتى العظمى منها. في هذا الأسبوع اتهمت مدريد روسيا بالوقوف وراء حرب دعائية في هذه المواقع لدعم النزعة الانفصالية في كاتالونيا”.
وزاد المفكر المغربي قائلا إن “روسيا نشرت صورة لخريطة أوروبا ووضعت علامات على البلدان التي قالت إنها تدعم الانفصال، ومن بينها بلجيكا وبريطانيا وسويسرا والسويد، بينما الحقيقة أنه لا توجد دولة أوروبية تدعم الانفصال في كاتالونيا. إسبانيا اشتكت إلى الاتحاد الأوروبي الذي سيعقد يوم الإثنين المقبل اجتماعا لبحث الموضوع”.
وفي السياق ذاته، رجح المتحدث ذاته إلى الإساءة للملك “ربما يكون وراء انتشار تلك الصورة المفبركة أطراف يسوؤها أن يقوم ملك المغرب بوساطة بين الخليجيين في أوج الأزمة بينما المنطقة كلها تشتعل”.
وخلص الكنبوري في ختام تدوينته إلى أن “هؤلاء فهموا الرسالة جيدا، ولاحظوا أن محمد السادس قام بالمغامرة الكبرى في الدقيقة الصفر. عادة يكتفي الملوك والرؤساء العرب في أزمات مثل هذه بتوجيه البرقيات أو حتى التقدم قليلا والمطالبة باجتماع “عاجل” للجامعة العربية، لكن الملك ذهب بنفسه، وعلينا أن نعترف بهذه الحقيقة”.

زر الذهاب إلى الأعلى