البشير الدخيل: هكذا تم إنزال الجزائريين في مؤتمر لقلب البوليساريو وهذا ما قاله لنا بومدين في الجزائر-فيديو

يواصل البشير الدخيل، أحد القياديين المؤسسين لجبهة “البوليساريو” خلال سبعينيات القرن الماضي، سرد معطيات مثيرة بشأن التنظيم الانفصالي، الذي تأسس في البداية لمواجهة الاستعمار الاستعمار الإسباني للساقية الحمراء ووادي الذهب.

وفيما يتعلق بالجولة التي قام بها مؤسس البوليساريو، “مصطفى الوالي السيد”، مع الأحزاب التي كانت تؤمن باستمرار جيش التحرير من أجل تحرير الأراضي الجنوبية المغربية، أوضح البشير الدخيل في هذه الحلقة من برنامج “حكايات” على “سيت أنفو”، أنه لم تكن لديه أي فكرة بشأن هذا الموضوع، مشدّدا على ان التحول الأساسي وقع بالضبط خلال المؤتمر الثاني لـ”الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب”، ما ين 25 و28 غشت من عام 1974، وهو المؤتمر الذي شهد إنزالا لأزيد من 460 جزائريا، بحسب تعبير البشير الدخيل.

وتابع البشير الدخيل، أن الجزائر قضت على معظم رموز جبهة البوليساريو المنحدرين من الساقية الحمراء (السمارة بوجدور الداخلة)، وذلك خلال سنتي 1974و1975، مشيرا إلى أن هدف الجزائر أنذاك كان هو القضاء على مؤسس البوليساريو مصطفى الوالي السيد والإتيان بقيادة جديدة تشتغل مع الجزائر.

وأضاف البشير “هكذا تحولت البوليساريو إلى منظمة شيوعية بدعم من الجزائر”، مبرزا أن الجزائر طلبت من البشير ورفاقه بجبهة البوليساريو، المشاركة في مؤتمر الشبيبة التقدمية الدولية، حيث حضر 6 أشخاص ضمنم البشير الدخيل ومصطفى الوالي السيد، ومن هنا بدأت المؤامرة ضد رموز البوليساريو الستة، حيث تمت إضافة شخصين جزائريين إلى التنظيم، يقول البشير الدخيل.

وكشف البشير الدخيل أن الرئيس الجزائري الراحل هواري بومدين، خاطب البشير بمعية رفيقه قائلا: ” دخلتو السياسة صغار، مشكل السياسة إلى دخلها الواحد مينجمش يخرج منها”.

تفاصيل كثيرة، لا تقل أهمية عما سبق، تجدونها في الفيديو أدناه.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى