جمعية تدعو الأحزاب إلى عدم تزكية ناهبي المال العام في الانتخابات المقبلة

دعت الجمعية المغربية لحماية المال العام، الفرع الجهوي الدار البيضاء – الوسط “الأحزاب السياسية، إلى تحمل مسؤوليتها في تخليق الحياة العامة، ومكافحة الفساد، وعدم تزكية المفسدين وناهبي المال العام، وكل الذين تحوم حولهم شبهات فساد في الاستحقاقات المقبلة”.

وسجلت الجمعية في بلاغ اطلع “سيت أنفو” بنُسخة منه، ما أسمته”غياب ارادة سياسية حقيقية لمحاربة الفساد والرشوة والريع، وهو ما يشجع المفسدين وناهبي المال العام على الاستمرار في جرائمهم في نهب مقدرات الوطن”.

وطالبت الجمعية بتسريع الأبحاث ذات الصلة بقضايا الفساد المالي تحقيقا للعدالة واحتراما للقانون، ذلك أن التأخر في إنجاز الأبحاث يولد انطباعا سيئا لدى الرأي العام والمتتبعين حول جدية المساطر القضائية.

ونادت بـ”تفعيل الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد مع اتخاذ إجراءات وتدابير للحد من مظاهر الفساد ونهب المال العام، مع القيام بعملية افتحاص شامل للتدبير العمومي بجهة البيضاء، وخاصة في الشق المتعلق بالجوانب المالية”.

وتطلعّ المصدر ذاته، إلى أن “تشكل التغييرات الأخيرة التي طالت رأسي السلطة القضائية، المجلس الأعلى للحسابات ومجلس المنافسة، مقدمة للقطع مع الفساد والرشوة ونهب المال العام”.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى