لهذا يحضر الأزمي المستقيل من رئاسة المجلس الوطني للدورة الاستثنائية للمجلس

أكد حامي الدين نائب رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، أن إدريس الأزمي الذي قدم استقالته من رئاسة المجلس الوطني، يحضر في هاته الأثناء لأشغال المجلس الوطني الذي يعقد في دورة استثنائية، وأضاف في كلمته في أشغال الجلسة الافتتاحية للمجلس الوطني الاستثنائي، أن إدريس الأزمي يحضر الدورة لبسط الأسباب التي دفعته لتقديم استقالته من رئاسة المجلس الوطني.

وأكد نفس الخبر سعد الدين العثماني، الأمين العام للحزب في بداية كلمته، وبعد أن حيى نائب رئيس المجلس الوطني، حامي الدين، حيى أيضا إدريس الأزمي بعد ذلك، وقال في بداية الكلمة أن إدريس الأزمي يحضر لنفس المناسبة.

وسيكون على إدريس الأزمي أن يشرح ويقنع أعضاء المجلس الوطني في دورته الاستثنائية بالأسباب التي دفعته إلى تقديم استقالته، التي ضمنها في نص الاستقالة التي توقف خلالها عند الخلل الذي يعاني منه الوضع الداخلي للحزب:”لم يعد هناك مجال لقبول كل شيء ولتبرير كل شيء وللتهوين من الآراء المخالفة والاعتماد في كل مرة على المسكنات المبنية على عامل الزمن عوض الإشراك والاقتناع، وعلى المهدئات المبنية على التبرير عوض تحمل المسؤولية من الموقع، وفي الوقت المناسب وبالوضوح اللازم”.

ولم يتوقف تشخيص إدريس الأزمي عند هذا الوصف، بل أضاف في نص رسالة الاستقالة :”الحزب أصبح يلاحق الواقع، ويركض وراءه ليس لأن الواقع أعقد وأسرع، ولكن لأن الحزب ربما ركن إلى الراحة وأعجبته الكثرة وخلد إلى الانتظارية وإلى الواقعية المفرطة، وألبس كل هذا لبوسا يجعله مستعدا إلى قبول كل شيء، مسخرا ملكاته وقدراته ومؤسساته للتبريرات البعدية عكس ما يعتقد أو في الحد الأدنى بعيدا عما كان يدافع عنه بالأمس”.

 

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى