مؤسسات تدعو لحوار وطني يُؤسس لعقد اجتماعي جديد

أطلقت سبعة مؤسسات ومراكز تحمل أسماء لشخصيات سياسية طبعت تاريخ المغرب، نداء “من أجل حوار وطني لبناء مغرب جديد”، في “أفق البلورة الجماعية لوطنية متجددة، وتحصين الوطن، ورفع تحديات الحاضر والمستقبل”.

وأضاف النداء الذي اطلع “سيت أنفو” على نُسخة منه، أن “بلورة نموذج تنموي جديد، بعد حوار واسع، يشملُ كل مكونات وفئات ومناطق المغرب لكفيل بتوطيد التفاعل الإيجابي وتعزيز الثقة بين المجتمع والدولة، كما يمثل الضمانة لتوفير الشروط الضرورية لإنجاح مشروع نراهن، جميعا، على أن يؤسس لتعاقد اجتماعي جديد”.

وأوضحت مؤسسة علال الفاسي، وعلي يعتة، وأبو بكر القادري، ومحمد عابد الجابري للفكر والثقافة، وعبد الرحيم بوعبيد، ومركز محمد بنسعيد آيت يدر، ومحمد حسن الوزاني، أن “المغرب عاش في الفترة الآخيرة أوضاعا مست كل المواطنين في حياتهم اليومية وفي قضاياهم المصيرية”.

وأبرز المصدر ذاته، “من المرتقب الإعلان الرسمي عن “مشروع النموذج التنموي”، وحيث أن التوجيهات التي سيتضمنها هذا المشروع سترهن السياسات العمومية الوطنية لعدة عقود، فإن المؤسسات الوطنية الموقعة على هذا النداء تعتبر من الضروري تمكين الشعب المغربي، بمختلف قواه الحية، من لحظة حوار واسع حول هذا المشروع قبل تصريفه كسياسات عمومية”.

وشددت المؤسسات الموقعة أن “تنظيم الحوار المغربي – المغربي، كما ورد بهذا الشأن في الخطاب الملكي، يفرضُ إعطاء الوقت الكافي لمناقشة مضامين هذا المشروع”.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى