العثماني: الهجومات والمضايقات التي يتعرض لها “البيحيدي” لن تمنعه من مواصلة تأكيد موقعه كحزب حقيقي

جدد سعد الدين العثماني، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية،  التأكيد على أن المصادقة على التعديلات التي جاءت بها بعض الفرق النيابية على القوانين الانتخابية، تضمنت تراجعات خطيرة تمس بجوهر الاختيار الديمقراطي.

وأكد الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، خلال الاجتماع الشهري المطول للأمانة العامة لـ”البيجيدي”، المنعقد أول أمس بالرباط، أن حزب العدالة والتنمية قوي ويجب أن يقبل التحدي، وأن يواصل بجميع الوسائل الدستورية والقانونية والسياسية في التصدي، داعيا للتعبئة والتواصل مع الهيآت الحزبية وبيان مواقف الحزب من ذلك والعمل على التواصل بشأنها مع الرأي العام.

وأكد العثماني، على أنه ” رغم الهجومات التي يتعرض لها الحزب والتشويش والمضايقات والاستهداف التي يتعرض له بعض منتخبيه، فإن ذلك لن يمنع الحزب من مواصلة تأكيد مكانته وموقعه باعتباره حزبا حقيقيا”، داعيا إلى التحضير الجيد للدورة الاستثنائية للمجلس الوطني على المستوى التنظيمي وعلى المستوى السياسي.

واستمع أعضاء الأمانة العامة في الاجتماع ذاته، إلى تقرير مفصل لرئيس الفريق حول وقائع الجلسة العامة لمجلس النواب ليوم الجمعة 5 مارس 2021، والتي خصصت للدراسة والتصويت على مشاريع القوانين الانتخابية، حيث نوهت بالأداء العام للفريق النيابي سواء من حيث الحضور أو من حيث المرافعات السياسية والقانونية التي اعتبرها أعضاء الأمانة العامة للبيجيدي قوية ومشرفة، وهي “المرافعات التي ستبقى شاهدة على استماتة الحزب في الدفاع عن استقلالية القرار الحزبي ووفائه للاختيار الديمقراطي، وسيواصل الحزب التصدي لمحاولات النكوص والالتفاف على الإرادة الشعبية، وستتدارس الأمانة العامة مختلف الخيارات المطروحة في هذا الإطار”.

إلى ذلك، دعت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية للتعبئة من أجل إنجاح فعاليات الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني المقبلة “، لما لها من أهمية سياسية ونضالية مفصلية في الانحياز للاختيار الديمقراطي وسيادة الأمة على ضوء اعتماد المقتضيات الجديدة في القوانين الانتخابية التي فيها مساس بجوهر هذا الاختيار، وما يرتبط بذلك وما سيرتبط به من إهدار لشرط جوهري من شروط الكرامة والتنمية و العدالة الاجتماعية”.

كما تدارست الأمانة العامة، مشاريع مساطر ترشيح منتخبي الحزب للاستحقاقات الانتخابية التشريعية والجماعية والمهنية المقبلة، وصادقت عليها في إطار ما يعزز توجهات حزب العدالة والتنمية.

 

 

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى