تفاصيل “بلوكاج” جلسة تشريعية للتصويت على القوانين الانتخابية -صور

كل شيء على ما يرام بمجلس النواب، حتى وصول الساعة الرابعة زوالا، حيث دخل 120 نائبا يمثل فريق العدالة والتنمية إلى قاعة الجلسات العامة، مما دفع لحبيب المالكي رئيس المجلس والجلسة إلى التنبيه بوجود عدد كبير لأعضاء فريق البيجيدي في خرق للتدابير الاحترازية المعمول بها داخل المجلس.

هذا التنبيه، رفضه أعضاء فريق البيجيدي، رفضو كذلك مغادرة القاعة، مع احتجاج باقي الفرق، ذلك أنه جرى اتفاق على حضور 36 برلماني بالقاعة كحد أقصى، كما أن هذا الاتفاق تم التداول بشأنه داخل اجتماع ندوة الرؤساء.

هذه الأجواء، دفعت رئيس المجلس لحبيب المالكي، إلى البحث عن مخرج لهذه الأزمة، وهو الشيء الذي دفعه لرفع الجلسة، والتشاور بين رؤساء الفرق، غير أن هذا التوقف دام ثلاث ساعات وأربعين دقيقة بالضبط، قبل التوافق على تقليص حضور البيجيدي، ودخولهم القاعة المغربية.

واعتبر العديد من البرلمانيين، ما قام به فريق “العدالة والتنمية” إنزالا، لمحاولتهم التصويت برفض تعديل القاسم الانتخابي، معتمدين على مقتضيات الدستور في هذا الباب.

وحاول لحبيب المالكي، التشهير بورقة قرار “المحكمة الدستورية” حول حضور البرلمانيين في ظل التدابير الاحترازية، وهو ما سانده في ذلك رؤساء الفرق، لتنطلق الجلسة بعد توقف طويل و”بلوكاج” جلسة تشريعية تقام في هذه الأثناء للتصويت على مشاريع قوانين متعلقة بالاستحقاقات الانتخابية المقبلة.

الجلسة، وبالرغم من أنها عمومية، تم منع الإعلام من حضورها، باستثناء الإعلام العمومي، بل تم حجب النقل المباشر في البداية قبل اتخاد قرار نقل الجلسة بشكل مباشر قبل دقائق.

هذا وتستمر الجلسة، بتناول الفرق والمجموعة النيابية الكلمة، قبل الشروع في التصويت على مواد هذه المشاريع، والتي تمت المصادقة عليها بالأغلبية داخل لجنة الداخلية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى