عمل مغربي مشترك بين المغرب والأردن لدعم حق الشعب الفلسطيني في الحرية والدولة المستقلة

أعلن وزير خارجية الأردن، أيمن الصفدي، أنه يجب التركيز على توحيد العمل بين المغرب والأردن، معتبرا ذلك أمر ضروري لمواجهة التحديات المشتركة.

وأضاف الصفدي في حديث صحافي عقب افتتاح قنصلية بلاده بالعيون، اليوم الخميس، أن التعاون بين المغرب والأردن يتم تحت توجيهات الملك محمد السادس والملك عبد الله لخدمة القضايا المشتركة والعربية عموما.

وأكد الصفدي، أن التحديات الحالية تستدعي المزيد من العمل المشترك والتعاون والتنسيق بين المغرب والأردن في ضوء ما نواجهه من تحديات كالأمن والاستقرار والتنمية في جميع المجالات، ذلك أن القمة الأردنية-المغربية التي عقدت بالرباط السنة الفارطة كانت بمثابة خارطة طريق للتعاون الثنائي وفقا لتوجيهات قائدي البلدين، في جميع المجالات الثقافية والاقتصادية والسياحية يقول الصفدي.

وعن الحدث الدبلوماسي لهذا اليوم، قال الصفدي إن افتتاح الأردن لقنصلية عامة بمدينة العيون اليوم، تشكل استمرارية وترجمة للعلاقات الراسخة بين البلدين بطريقة ملموسة تنعكس خيرا على البلدين وتخدم مصالح المغرب والأردن.

وكشف الصفدي، أن المغرب والأردن لهما رؤية واحدة فيما يخص القضايا الإقليمية، مؤكدا على أن قضية الأردن الأساسية هي القضية الفلسطينية والأردن تعمل مع المغرب على تحقيق السلام العادل و الدائم بالمنطقة.

وفي هذا السياق، فقد أوضح الصفدي، أن الأردن تسعى برفقة المغرب لدعم حق الشعب الفلسطيني الشقيق في الحرية والدولة المستقلة ذات السيادة على حدود تاريخ 4 يونيو 1967 وعاصمتها القدس، وهو حل الدولتين وفق الشرعية الدولية ومبادرة السلام.

وكشف الصفدي، أن لدى المملكتين المغربية والأردنية مشروع تعاون كبير في ما يخص قضية القدس والتي يوليها الجانبان اهتمام كبير،

وأضاف الصفدي، “جلالة الملك محمد السادس هو رئيس لجنة القدس والدور الكبير الذي يقوم به جلالته هو دور أساسي في حماية الهوية العربية الإسلامية للقدس والحفاظ على الوضع القائم فيها” مشيرا إلى أن المغرب والأردن متفقان على ضرورة التعاون لتخليص المنطقة العربية من الأزمات التي تعصف ببلدانها وشعوبها.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى