تمديد آجال تلقي تعديلات مشاريع القوانين الإنتخابية بسبب خلافات المعارضة

قررت لجنة الداخلية تمديد آجال تلقي تعديلات مشاريع القوانين الانتخابية إلى غاية الساعة الخامسة مساء من نهار اليوم الثلاثاء.

مصدر قيادي في حزب المعارضة تحدث لـ”سيت أنفو” حول الموضوع، مصرحا بأن هناك خلافات بين الأحزاب الثلاث، والنقاش مستمر، حيث يعقد في هذه الأثناء اجتماع بين قيادات أحزاب الاستقلال الأصالة والمعاصرة والتقدم والاشتراكية لتعميق النقاش للوصول إلى حل للنقطة الخلافية المتعلقة بتمثيلية الشباب.

ورفض عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، رفضا قاطعا مقترح الاستقلال والتقدم والاشتراكية بتخصيص دائرتين من الدوائر الجهوية للشباب، في الوقت الذي اقترح وهبي تخصيص دائرة واحدة لمغاربة العالم وهو المقترح الذي تحفظ عليه الميزان والكتاب مما يجعل النقاش مستمرا هذا المساء.

وإن كانت أحزاب المعارضة، قد اتفقت على تعديلات أبرزها منع من سبق له الحصول على مقعد برلماني باسم الدائرة الوطنية من الترشح في الدائرة الجهوية، وتوسيع حالات التنافي لتشمل منصب رئيس جماعة ترابية و وزير، وكذا القاسم الانتخابي على أساس المسجلين، فإن اجتماعات الخميس والأحد وأمس السبت بين القيادات السياسية في المعارضة لم تتوصل لأي اتفاق بينهم حول تمثيلية الشباب، وهو ما يمكن أن يؤدي لنسف مبادرة تشريعية تتمثل في تقديم تعديلات مشتركة باسم المعارضة.

وفي سياق متصل، علم “سيت أنفو” من مصدر مطلع، أن رئيس فريق البيجيدي نور الدين الإبراهيمي يعقد اجتماعا في هذه الأثناء مع أعضاء فريقه، لتدارس الخطوات لاسيما وأن البيجيدي يعتزم معارضة هذه المشاريع في حال مصادقة اللجنة على تعديل القاسم الانتخابي وهو ما ينذر بأزمة بين أحزاب الأغلبية قد تنفجر في الأيام المقبلة، لاسيما وأن جميع أحزاب الأغلبية ظلت متفقة أثناء نقاشات قياداتها مع الداخلية على ضرورة احتساب القاسم الانتخابي على أساس المسجلين في اللوائح الانتخابية وليس المصوتين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى