متقي الله ليلة المحاولة الانقلابية: “عشت كابوسا وبورش علي لحمي” – فيديو

يواصل محمد متقي الله الكشف عن التفاصيل التي رافقت الإعداد للمحاولة الانقلابية الأولى، ويتوقف في الحلقة الثالثة من برنامج “حكايات” عند الحيثيات الدقيقة لليلة المحاولة الانقلابية.

“بورش علي لحمي”، يقول متقي الله وهو يتذكر ما جرى ليلة المحاولة الانقلابية، خاصة بعد أن علم حينها وباقي زملاءه  أن مدير المدرسة العسكرية الكولونيل اعبابو سيحل بالمدرسة ليلة المحاولة الانقلابية على الساعة السادسة مساء، :”جا في سيارة يرتدي بذلة عسكرية رفقة شخص آخر بزي مدني”، سيعرف متقي الله فيما بعد أنه شقيقه الأكبر محمد اعبابو.

وتوقف اعبابو عند الاستعدادات الدقيقة لأطر وتلاميذ المدرسة، وتم توزيع الأسلحة بالرصاص الحي مع مواد غذائية تكفي لمدة يومين ويتقرر بعدها موعد اللقاء في الساعة الثانية صباح اليوم الموالي، وقد استيقظ الجميع في التوقيت المحدد حيث السيارات والشاحنات جاهزة للانطلاق إلى وجهة لا يعرفها متقي الله وباقي زملاءه، “اللهم الإشاعة التي تم الترويج لها تتعلق بمناورة في ابن سليمان”.

ويتذكر متقي الله أن باقي الزملاء ناموا في تلك الليلة بملابسهم استعدادا للانطلاق في الساعات الأولى من اليوم الموالي، فيما افترش متقي الله الأرض بسبب ارتفاع درجة الحرارة، خاصة وأن الأيام حينها من شهر يوليوز الحارق، وانطلق الجميع في تمام الساعة الرابعة صباحا، ليكتشف بعد ساعات من السفر أنه فوق ملعب للكولف، وأن الملعب بالقصر الملكي، وأنه وباقي زملاءه سيعيشون أسوأ يوم في حياتهم، بعدما اكتشف أنه متورط في محاولة انقلابية !

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى