المعارضة تقدم تعديلا حول “القاسم الانتخابي” بدعم من الأغلبية باستثناء “البيجدي”

نقاش جديد سيكون حامي الوطيس بدون أدنى شك، ذلك الذي ستعرفه ردهات البناية الجديدة لمجلس النواب، وبالضبط القاعة 11 التي تحتضن المناقشة التفصيلية لمشاريع القوانين التنظيمية المتعلقة بالاستحقاقات الانتخابية المقبلة.

وحسب ما توفر ل”سيت أنفو” من معطيات خاصة، فإن الفريق الاشتراكي كان ينوي التقدم بمقترح تعديل يهم احتساب القاسم الانتخابي على أساس المسجلين في اللوائح الانتخابية، مع دعم باقي الفرق البرلمانية باستثناء البيجيدي، غير أنه تم التراجع عن هذه الخطوة في أخر لحظة.

وهكذا، فإن أحزاب المعارضة، وهي الأصالة والمعاصرة، والاستقلال، والتقدم والاشتراكية، والتي عقدت قياداتها السياسية اجتماعا أمس الخميس، ستتقدم بتعديل يهم احتساب القاسم الانتخابي على أساس المسجلين في اللوائح الانتخابية، وهو التعديل الذي سيصوت له بالإيجاب من لدن جميع الفرق والمجموعة النيابية باستثناء البيجيدي الذي يرفض هذا التوجه، ويتمسك باحتساب القاسم الانتخابي على أساس الأصوات الصحيحة.

وإذ نجح هذا المخطط، فسيكون البيجيدي أمام هزيمة سياسية جديدة، هذه المرة بمشاركة حلفاءه في الأغلبية، في انتظار ما سيحمله النقاش الجاري حاليا داخل لجنة الداخلية بمجلس النواب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى