مع قُرب استحقاقات 2021.. العنصر يُنادي بوضع قوانين إنتخابية مستقرة

أوضح امحند العنصر، الأمين العام للحركة الشعبية، أن الحزب كان يدفعُ في اتجاه مناقشة القوانين الإنتخابية ليس في الأشهر التي تسبق الانتخابات فقط، بل قبل  مدة طويلة، لكي يكون نقاش مستفيض، ويسمح بإدخال إصلاحات عميقة لإعطاء القوانين الإنتخابية نوع من الاستقرارية”.

وأضاف العنصر في افتتاح ندوة حول “حول “القوانين الانتخابية الجديدة”، أمس الأربعاء، بأنه “غير منطقي،  إعادة تعديل القوانين في كل مرحلة انتخابية، بالطبع هناك تعديلات تفرضها التطورات، لكن يجب أن تبقى طفيفة،  (حتى الناس اعرفو النظام الانتخابي الذي تيتمشاو عليه).

ولفت المتحدث ذاته، أن “الحكومة أخذت بعين الاعتبار هذا المطلب في جزء منه، لأن المشاورات بين الحكومة والأمناء العامين حول الانتخابات انطلقت في أواخر 2019، غير أن جائحة كورونا في بداية 2020، جعلت وجود بطئ، ولم يكن النقاش المستمر الذي كنا ننتظره”.

وشدد أن “عدد من النقاط أخذت بعين الاعتبار في القوانين الانتخابية التي أحيلت على البرلمان، وهناك نقط عليها اتفاق، واخرى يجب على البرلمان أن يعمق فيها النقاش، للوصول إلى صيغة متفق عليها أو يستعمل حقه في التصويت على مقترحات التعديلات”.

وأكد أن “دور البرلمان حاسم، لأنه يمكنه إما المصادقة على هذه المقترحات التي جاءت نتيجة مشاورات أو تعديلها أو تجويدها، ومن الطبيعي أن لا يكون على القوانين الانتخابية إجماع بين الفرقاء السياسين”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى