العثماني يتحدث عن القطاعات المتضررة من “كورونا” وهذا ما قاله

أكد رئس الحكومة، سعد الدين العثماني حرص حكومته على الإنصات لكل مهنيي القطاعات المتضررة من تداعيات جائحة كوفيد 19.

وقال العثماني في كلمته بمناسبة المجلس الحكومي، اليوم الخميس، إن “الحكومة ملتزمة بالإنصات لمهنيي كافة القطاعات، وحريصة على التواصل معهم، ومتابعة ردود الفعل المعبر عنها من لدنهم، ولا سيما من لدن المهن المتضررة، والتفاعل معها قدر الإمكان”.

ونوه رئيس الحكومة بمجهودات الأطر الصحية والأطر الأمنية والسلطات الترابية، للنجاح الذي تعرفه الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا، وللنظام والانسيابية اللذان يطبعانها، وهو المستوى الذي تشيد به ردود فعل عموم المواطنين، موضحا أن ما يزيد عن 3 ملايين مواطن ومواطنة استفادوا إلى غاية الآن من التلقيح، وهو إنجاز كبير يحق لجميع المغاربة أن يفتخروا به، يضيف.

وشدد العثماني، على ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية والصحية الجماعية التي حددتها السلطات المعنية، وموجها جميع المواطنات والمواطنين إلى ضرورة إبقاء الالتزام أيضا بالإجراءات الفردية.

واعتبر رئيس الحكومة، أن “ظهور تحديات جديدة في المحيط الإقليمي والجهوي، والمرتبطة بالسلالات الجديدة من الفيروس، يستدعي المزيد من الحذر”، منوها بالتفاعل السريع لوزارتي الصحة والداخلية مع هذا الموضوع، للرصد واليقظة، من أجل الحد من انتشارها ومخاطرها.

وركز سعد الدين العثماني على انكباب حكومته على “دراسة عدد من مشاريع المراسيم، المرتبطة بمعالجة التداعيات الاقتصادية والاجتماعية لتفشي جائحة “كوفيد-19″، فيما يخص القطاعات المهنية المتعلقة بالقاعات الرياضية الخاصة، وبدور الحضانة الخاصة، وبالصناعات الثقافية والإبداعية، وهي المشاريع التي تأتي على إثر القرارات التي اقترحتها لجنة اليقظة الاقتصادية، والتي شكلت موضوع اتفاق مع المهن المعنية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى