الشفدي لـ”سيت أنفو”: مطالبة بعض البرلمانيين بـ”سرية اللجان” هروبٌ من المسؤولية

أثار نور الدين مضيان رئيس فريق الوحدة والتعادلية بمجلس النواب، الجدل عند حديثه بعد تقديم مشاريع القوانين المتعلقة بالانتخابات، بلجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة، عشية اليوم، حول عدم قانونية بث جلسات اللجان عبر منصات التواصل الإجتماعي إلى الرأي العام.

نور الدين مضيان في مداخلته عقب تقديم وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، لمشاريع القوانين المتعلقة بالانتخابات، قال بأنه “في مسألة البث، أتمسك بالنظام الداخلي، لأن أشغال اللجان سرية، لا يمكن أن نتفق على مخالفة هذا القانون، أو علينا التوجه نحو تعديل القانون الداخلي”.

في هذا الصدد، أوضح جواد الشفدي، رئيس المرصد المغربي للمشاركة السياسية، أن “مطلب البعض بتطبيق مبدأ “السرية” خلال مناقشة مشاريع القوانين الانتخابية، هو  قانوني من حيث الشكل، لكن من حيث المضمون يمكن اعتباره هروبا من المسؤولية، وخوفا من ضغوطات وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي”.

وأضاف الشفدي في تصريح لـ”سيت أنفو”، أن “بعض التعديلات – خصوصا – ستكون محل سخرية من المتتبعين للشأن السياسي، والرأي العام ينتظر معرفة الفرق البرلمانية التي ستكون عندها “الشجاعة” لطرح تعديل القاسم الانتخابي، وما يتعلق بإعادة لائحة الشباب، زيادة على الحديث عن لائحة الكفاءات”.

وأورد المصدر ذاته، “في رأيي، أن هذه التعديلات ستعيدنا إلى مغرب ما قبل دستور 2011، لذلك يتهربُ بعض البرلمانيين من مناقشتها أمام الرأي العام، وهذا الأمر أعتبره “سلالة متحورة من الجبن”، ولا صلة له بمسلسل الانتقال الديمقراطي الذي تبناه المغرب منذ الدستور الأخير”.

وشدد بأنه “لا وجود لأي أثر لمثل هذا الاجتهاد الغريب في النماذج البرلمانية المتقدمة، حيث يتم نقل جميع الجلسات للمواطنين، بكل شفافية، وهنا أتساءل عن الأهداف المتوخاة من القناة البرلمانية التي تتشدق جميع الأحزاب المغربية براهنيتها، وكيف يمكن لقناة برلمانية أن تعمل في ظل سرية جلسات اللجان البرلمانية؟”.

زر الذهاب إلى الأعلى