مضيان يرفض مناقشة القوانين الانتخابية بشكل علني

رفض رئيس الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب نور الدين مضيان، مناقشة مشاريع القوانين الانتخابية والمعروضة على أنظار لجنة الداخلية بشكل علني.

وقال مضيان في نقطة نظام، إن النظام الداخلي، ينص على سرية عقد اللجان النيابية، ولا يمكن مخالفة القانون، وبالتالي يجب منع نقل أطوار مناقشة هذه القانونين، لعموم المواطنات والمواطنين، ومنهم الصحافة الخاصة التي لازالت تمنع من حضور أشغال البرلمان بسبب فيروس كورونا.

رئيس اللجنة هشام المهاجري، قال في تعقب له على مضيان، بأن مكتب اللجنة، قرر رفع السرية، أثناء التقديم والمناقشة العامة، مع تلميحه إلى إقرار السرية في المناقشة التفصيلية.

وفي سياق متصل، رفض عدد من رؤساء الفرق، عدم السماح لجميع النواب بالحضور، ملتمسين تقليص عدد الموظفين الحاضرين في اللجنة، وتمكين أكبر عدد ممكن من البرلمانين حضور المناقشة، في وقت طالبت فيه فاطمة الزهراء برصات عن المجموعة النيابية التقدم والاشتراكية باستعمال قاعة الجلسات العامة بالنظر للحضور الكبير للبرلمانيين، وهو نفس الطرح الذي ذهب فيه عبد الصمد هيكر عن “البيجيدي”.

وعادة ما تعرف لجنة الداخلية حضورا كبيرا للبرلمانيين، بخلاف اللجان الأخرى، على اعتبار أن الغالبية منهم يرغبون باللقاء بوزير الداخلية، ولو بشكل ودي، نظرا لملفات كثيرة موضوعة على طاولته.

زر الذهاب إلى الأعلى