الجدولة الزمنية لتطبيق أضخم ورش اجتماعي في تاريخ المملكة

ينتظر المغاربة، إطلاق ورش مجتمعي هو الأضخم في تاريخ المملكة، ويتعلق الأمر بالحماية الاجتماعية، والتي ستوفر لجميع المغاربة، التغطية الصحية الإجبارية، والتقاعد، والتعويض عن الأطفال، والتعويض عن فقدان الشغل للساكنة النشيطة.

وعلى مدى خمس سنوات، سيتم تنزيل هذا الورش، حيث سيستفيد بين سنة 2021 و سنة 2022، 22 مليون مستفيد إضافي من التأمين الأساسي على المرض، والذي سيغطي تكاليف التطبيب واقتناء الأدوية والاستشفاء والعلاج.

وبين سنتي 2023 و 2024، سيتم تعميم التعويضات العائلية، لحوالي سبعة ملايين طفل في سن التمدرس، على أن تكون سنة 2025، سنة لاستفادة خمسة ملايين مغربي من الساكنة النشيطة من التقاعد، وهي التي لا تتوفر على تقاعد في الوقت الحالي، فضلا عن استفادة كل شخص يتوفر على عمل قار، وفقد عمله، من التعويض عن فقدان الشغل.

التأمين الإجباري عن المرض 

بين سنتي 2021 و 2022، سيستفيد 22 مليون مغربي من هذا النظام، حيث سيتم دمج الفئات الخاضعة للمساهمة المهنية الموحدة خلال الربع الأول من 2021، وعددهم 800 ألف.

خلال الربع الثاني والثالث من سنة 2021 فإن الاستفادة ستشمل 1،6 مليون فلاح و 500 ألف صانع تقليدي، على أن تنطلق خلال الربع الثالث من نفس السنة وإلى غاية الربع الأخير من سنة 2021 عملية دمج 220 ألف شخص من حرفيي قطاع النقل و 80 ألف من أصحاب المهن الحرة والمقننة، فيما ستخصص سنة 2022 كاملة للدمج الكلي للفئات المعوزة والتي تستفيد حاليا من نظام راميد والبالغ عددها 11 مليون مستفيد.

زر الذهاب إلى الأعلى