هل يتم إنشاء مجموعة الصداقة البرلمانية المغربية الإسرائيلية؟

تسير العلاقات بين المغرب وإسرائيل منذ اتفاق 22 دجنبر، بوتيرة متسارعة، حيث سبق لعدد من الوزراء من بينهم الداخلية والخارجية، قد عقدا اتصالات مع نظرائهم من إسرائيل، في انتظار الافتتاح الرسمي لمكتب الاتصال المغربي بتل أبيب بعد فتح الحدود الجوية.

هذه الوتيرة، والتي انطلقت منذ توقيع الاتفاق الثلاثي بين الرباط وواشنطن وتل أبيب، وصل زخمها إلى البرلمان، حيث أشار مصدر، مطلع، أن هناك مقترح وضع على الطاولة يهم إنشاء مجموعة الصداقة البرلمانية المغربية الإسرائيلية.

وفي هذا الصدد، وحسب المصدر، فإن عضوين من مجلس المستشارين، تباحثا مع عضو بالكينيست يمثل حزب “يش عتيد”، وذلك على هامش اجتماع لجنة مكافحة الإرهاب التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وهمت هذه المباحثات حسب المصدر نفسه، حول التعاون البرلماني الثنائي بين البلدين، في الوقت الذي اقترح البرلمانيين المغربيين، فكرة إنشاء مجموعة صداقة برلمانية مغربية إسرائيلية.

وإن كانت هذه الفكرة مجرد مقترح لبرلمانيين، فإن الوثيرة التي تسير بها العلاقات المغربية الإسرائيلية، تجعل هذا المقترح ممكن تطبيقه مستقبلا، لاسيما وأن لحبيب المالكي رئيس مجلس النواب صرح بأنه لم يسبق له أن فكر بزيارة إسرائيل، غير أن هذا ممكن إن نضجت الشروط، مؤكدا أن ما حدث لا ينقص من قيمة دعم المغرب للقضية الفلسطينية، ولا تراجع المغرب عن مواقفه تجاه القضية الفلسطينية.

زر الذهاب إلى الأعلى