قبيل الانتخابات .. الأرقام المزعجة حول ثقة المغاربة في السياسة

إذا تتبعنا آخر الدراسات التي أنجزت في الآونة الأخيرة، ومنها على وجه الخصوص تلك التي توقفت عند الهوة بين المغاربة والسياسة، فإن خلاصاتها لا يمكن إلا أن تكون كارثية، والبداية بالدراسة التي أجراها المعهد المغربي لتحليل السياسات حول مؤشر الثقة 2021، والتي أكدت في أولى الخلاصات أن المغاربة لا يثقون إلا في الأسرة النووية بنسبة 99 في المائة، أما انخراطهم في الأحزاب السياسية فلا يتجاوز إلا القليل: 98 في المائة من المستجوبين أكدوا أنهم لا ينتمون إلى أي حزب سياسي.

وقبل أن نستمر في تحليل المعطيات السياسية، لنعد قليلا إلى الأرقام التي رصدت ثقة المغاربة على المستوى الاجتماعي، حيث إن المغاربة يثقون في العائلة الممتدة بنسبة 85 في المائة، وتتراجع هذه الثقة في الأسرة إذا توسعت الدائرة وأصبحت تشمل الغرباء، أما ثقة المغاربة في بعضهم البعض فمتوسطة بنسبة 60 في المائة.

ومن الاجتماعي إلى السياسي، حيث تتراجع ثقة المغاربة في المؤسسات الانتخابية بشكل ملحوظ، حيث خمسين في المائة من المغاربة يثقون في الحكومة مقارنة مع 23 في المائة السنة الماضية، ويتزايد انهيار منسوب ثقة المغاربة في الأحزاب السياسية، حيث 98 في المائة لا ينتمون إلى أي حزب سياسي، وهو تعبير من تعبيرات ضعف الانخراط في الأحزاب السياسي، وهكذا إلى أن تصل الدراسة إلى أن 64 في المائة لا يفكرون في التصويت في الانتخابات المقبلة، مقابل أن 32 في المائة هم الذين عبروا عن إمكانية المشاركة في انتخابات 2021.

وتتقاطع أرقام هذه الدراسات مع الدراسة التي أنجزها معهد الدراسات الاجتماعية والإعلامية حول توجهات المغاربة وتطلعاتهم من الانتخابات العامة لسنة 2021، حيث عبر 60 في المائة من المستجوبين كونهم لا يثقون في الأحزاب السياسية، مقابل 11.5 في المائة هم الذين يثقون في الأحزاب السياسية، و26.6 في المائة لا يثقون بصفة تامة.

وبلغة الأرقام، فإذا أضفنا الستين في المائة الذين لا يثقون في الأحزاب، إلى 26.6 في المائة من الذين لا يثقون بصفة تامة، فإن الرقم يصبح 86.6 في المائة من المواطنين الذين لا يثقون في الأحزاب السياسية.

وتتواصل الأرقام المثيرة حول علاقة المغاربة بالأحزاب، حيث 42.2 في المائة من المغاربة لهم دراية بالأحزاب السياسية وبرامجها، مقابل 25.3 في المائة من المغاربة لهم دراية متوسطة بالأحزاب، وهكذا يصبح الرقم الإجمالي حوالي 77 في المائة من المغاربة لهم دراية بالأحزب السياسية.

ولاحظوا أن حوالي 77 في المائة من المغاربة لهم دراية بالأحزاب وبرامجها، لكن في مقابل أزيد من 86 في المائة من المغاربة لا يثقون في الأحزاب السياسية!

وتصبح هذه الأرقام أكثر أزعاجا، إذا علمتم أن الفئة العمرية التي تم استجوابها في الدراسة الثانية تتراوح أعمارها بين 18 و50 سنة!

بصيغة أكثر اختصارا، الشباب لا يثقون أكثر في الأحزاب السياسية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى