شبيبات الأحزاب تجتمع بالعثماني سعياً وراء الإبقاء على لائحة الشباب

من المرتقب أن  يجتمع سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، يوم غد الخميس ( 18 فبراير 2021)، لممثلي التنظيمات الشبابية للأحزاب الممثلة بالبرلمان، باستثناء شبيبة حزب الأصالة والمعاصرة، وذلك في محاولة منها للضغط باتجاه الحفاظ على مكتسباتها بالابقاء على لائحة الشباب في الاستحقاقات المقبلة.

يذكر أن حزب الإستقلال إنضاف مؤخرا إلى حزبي العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار، المعارضين لأي توجه ساع إلى إلغاء لائحة الشباب في مجلس النواب في الانتخابات المقبلة، اذ عبر ( الإستقلال) عن رفضه التخلي عن آلية تمثيل الشباب بمجلس النواب، واصفا تجربة لائحة الشباب حققت حصيلة وازنة من خلال المساهمة الفاعلة في التشريع ومراقبة العمل الحكومي، مطالبا بالحفاظ على هذا المكتسب، داعيا جميع القوى الحزبية الداعمة للشباب إلى التنسيق خلال مناقشة مشاريع القوانين المتعلقة بالانتخابات بالبرلمان من أجل تقديم التعديلات الضرورية الكفيلة بضمان تمثيلية الشباب بمجلس النواب وتقويتها في جميع المجالس المنتخبة، معتبرا قرار تعويض الدائرة الانتخابية الوطنية (المكونة حاليا من 60 مقعداً مخصصة للنساء، و30 مقعداً مخصصة للشباب) بلوائح جهوية تتكون أساسا من النساء، “تراجعاً سياسياً لا يعكس إطلاقاً الدينامية المجتمعية، ولا الأدوار الفاعلة للشباب، وهو ما يجهز على رافد من أهم روافد المشاركة السياسية ببلادنا”.

ويتوقع في هذا السياق أن تخضع الصيغة التي تم تضمينها في مشروع القانون التنظيمي لتغيير وتتميم القانون التنظيمي لانتخاب مجلس النواب، والتي لم يتم الاتفاق عليها خلال المشاورات السياسية، أن تخضع للنقاش خلال بدء المسار التشريعي للمصادقة على القوانين الانتخابية خلال الدورة البرلمانية الاستثنائية المتوقع عقدها في شهر مارس المقبل.

وينص القانون التنظيمي الحالي لمجلس النواب على أن تتضمن اللائحة الوطنية جزأين، يحتوي القسم الأول منه 60 مقعداً مخصصة للنساء، والثاني 30 مقعداً مخصصة للشباب، الذين لا تزيد أعمارهم على 40 عاماً خلال فترة الاقتراع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى