ابتسام عزاوي: السياسي يجب أن يكون جرّيئا وتقاعد البرلمانيين أخذ أكبر من حجمه ولم أحسم ترشحي للانتخابات-فيديو

قالت البرلمانية عن حزب الأصالة والمعاصرة، ابتسام عزاوي، إن موضوع تصفية معاشات البرلمانيين أخذ اكبر من حجمه في النقاش العمومي في البرلمان، مؤكدة أن مقترح القانون المتعلق بتصفية معاشات البرلمانيين بمجلس النواب الذي تقدمت به، كان آخر مقترح يتم طرحه على طاولة رئاسة المجلس.

وعبرت عزاوي التي حلت ضيفة على برنامج “نساء وسياسة”، عن رضاها على المسار إلي قطعه مقترح القانون بالغرفة الأولى بالبرلمان، لكنها بالمقابل رفضت الصيغة التي اعتمادها بمجلس المستشارين.

وقالت النائبة البرلمانية “هناك جدل فيما يتعلق معاشات المستشارين، غير مقبول ابدأ الاتفاق على صيغة غير أخلاقية تشوبها الكثير من العيوب من اجل تقاسم ما يوجد بالصندوق بما في ذلك مساهمات الدولة”.

وأضافت ضيفة “سيت أنفو”،  ولأن كان من حق المستشارين استعادة تعويضاتهم كاملة فإنه من غير المقبول أن يستردوا أيضا مساهمات الدولة، خاصة في ظل الظرفية الراهنة التي تتسم بأزمة اقتصادية” مثمنة قرار إعادة القانون إلى اللجنة المختصة بالغرفة الثانية.

وردت عزاوي على الانتقادات التي تعتبر مواقف “شعبوية”، معتبرة أن ما تقوم به يلزمه جرأة وشجاعة حيث إن مواقفها مبنية على مبادئ واضحة، مضيفة أن الفاعل السياسي يجب أن يكون جريئا ومبدعا.

وعلقت النائبة البرلمانية على الجدل القائم حاليا حول اللائحة الوطنية للشباب، مؤكدة أن هذه اللائحة كما اللائحة الوطنية للنساء، هي مجرد آليات، مشيرة إلى أن طريقة استخدام اللائحتين من طرف بعض الأحزاب السياسية، كان فيها نوع من الريع.

وتابعت “عندما تأتي الأحزاب بالابنة والأخ والزوجة وتضرب عرض الحائط مبادئ الديمقراطية والكفاءة والاستحقاق والتراكم، فهذا ريع”، معتبرة أن دفاعها ليس على بقاء اللائحة بل عن ضرورة الشباب في البرلمان بشكل يوازي حجمهم الحقيقي بالمجتمع.

وعبرت المتحدثة عن اختلافها مع موقف حزب الأصلة والمعاصرة، المنادي بإلغاء اللائحة الوطنية للشباب “انا اختلاف مع حزبي في هذه المسالة”، مشددة على أنه يجب الحفاظ عليها في ظل انعدام آليات أخرى لتمكين هذه الفئة من المشاركة السياسية.

كما كشفت ابتسام عزاوي في هذه المقابلة، عن موقفها من اللائحة الوطنية للنساء، وتدبير الحكومة لأزمة فيروس كورونا المستجد، وسير الحملة الوطنية للتلقيح، وأيضا وقرارها بشأن الترشح للانتخابات المقبلة.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى