بعد انتخابه في جنيف.. بوريطة يتصل برئيس حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا

كشف عبد الحميد الدبيبة، رئيس حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا، أن وزير الخارجية ناصر بوريطة اتصل به هاتفيا ونقل له تحيات الملك محمد السادس.

وحسب تدوينة لعبد الحميد الدبيبة على موقع تويتر، فإن رئيس الحكومة الليبية، رحب بتأكيد الملك محمد السداس على استمرا دعم المغرب لليبيا، وحرصه على أن يبقى المغرب حاضنا لأي حوار بين الليبيين وداعما رئيسيا للمصالحة الوطنية.

وكما هو معلوم، فإن المغرب يلعب دورا مهما في الملف الليبي، حيث يحتضن الحوار الليبي بين أعضاء مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة، دون أي تدخل لا في جدول الأعمال ولا المخرجات، كما أن المغرب يرفض المشاركة أو الحضور في أي اجتماع لا يضم الأطراف الليبية، لأن الحل حسب الرباط يجب أن يكون ليبيا خالصا دون أي تدخلات أجنبية.

وكان المغرب، قد رحب الأحد الماضي بانتخاب الحوار السياسي الليبي، تحت رعاية الأمم المتحدة، السلطة التنفيذية المؤقتة في ليبيا.

وقدم بوريطة باسم المغرب تهانيه للأعضاء الجدد للمجلس الرئاسي في ليبيا واختيار وزير أول في شخص عبد الحميد الدبيبة، مشيرا إلى أن خلق هذه المؤسسة الجديدة من شأنه أن يعزز السلطة التنفيذية في قيامها بالواجبات والمهام المنتظرة  من طرف الشعب الليبي.
وبحسب بوريطة، فإن مخرجات حوار جنيف السياسي يعد خطوة في مسار توحيد مؤسسات ليبيا، ومناسبة لتهيئ الظروف لإجراء الانتخابات دجنبر المقبل وإنهاء الصراع الليبي.
وإذا كان المغرب سيستمر في العمل مع السلطات التنفيذية المؤقتة وكل المؤسسات الليبية الشرعية لانجاح الاستحقاقات المقبلة في ليبيا، فإن لقاءات مزمع تنظيمها بالمغرب، استكمالا للحوار الليبي بين الفرقاء أعضاء المجلس الأعلى للدولة مجلس النواب الليبي والتي انطلقت شتنبر الماضي ببوزنيقة.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى