الـPPS يُنوّه بمقترح قانون منع تزويج الطفلات القاصرات

سَجَّلَ المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، تحسن مؤشرات الوضعية الوبائية ببلادنا، مؤكدا على وجوب مواصلة اليقظة والتقيد بالتدابير الاحترازية، لاسيما بالنظر إلى الانخفاض الملحوظ في عدد اختبارات الكشف عن الإصابات، في الآونة الأخيرة.

كما عَبَّرَ المكتب السياسي، مساء اليوم الثلاثاء، في اجتماعه الدوري، عن ارتياحه لتوصل بلادنا، بعد طول انتظار، بالدفعة الأولى من اللقاح البريطاني المُصَنَّع في الهند، بالإضافة إلى ترقب وصول كمية أخرى من اللقاح الصيني. وبهذا الصدد يُعرب حزب التقدم والاشتراكية عن أمله في أن تشكل هذه التطورات فاتحة خير على بلادنا في معركتها ضد الجائحة ومقدمةً للتعافي الصحي والاجتماعي والاقتصادي.

وإذ استحضر المكتب السياسي المجهودات الكبيرة التي تباشرها السلطات العمومية من أجل توفير الظروف المناسبة لنجاح عملية التلقيح، فإنه يدعو إلى الحرص على حُسن تدبير حملة التطعيم وضمان شروط سلاستها وتعميمها، حتى تحقق كل الأهداف المتوخاة منها، موجها نداءً حارا إلى كافة المواطنات والمواطنين، ومن بينهم مناضلات ومناضلي الحزب، لأجل الانخراط الفاعل في إنجاح عملية التلقيح.

كما توقف المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية عند موضوع تزويج القاصرات، إذ نَوَّه بمبادرة المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بتقديم مقترح قانون يقضي بتعديل مدونة الأسرة، غايتُــهُ وضع حد لتزويج الطفلات بشكل نهائي، معتبرا أنه آن الأوان لإخضاع مدونة الأسرة للتقييم الموضوعي، بعد أزيد من 16 سنة على اعتمادها، ومراجعتها بشكلٍ شامل، بالنظر إلى المتغيرات السياسية والتشريعية والاجتماعية الحاصلة، وذلك في اتجاه مزيدٍ من المساواة بين النساء والرجال التي أعطاها دستور سنة 2011 دفعة أقوى.

زر الذهاب إلى الأعلى