اسماعيل العلوي: هذا ما فعله والدي حينما علم بالتحاقي بالحزب الشيوعي – فيديو

لما كنت تلميذا في ثانوية عبد المالك السعدي بالقنيطرة، يقول اسماعيل العلوي، تعرفت على صديق قبل أن يصبح رفيق، وهو حميد بناني السينمائي، ثم يكشف تفاصيل وبدايات التحاقهبالحزب الشيوعي المغربي، أنه لما كان في السنة الأولى جغرافيا بكلية الآداب، أي قبل أن يغادر البلاد لاستكمال الدراسة بالديار الفرنسية، شاءت الأقدار أن يلتقي بالأستاذ “جاك مارتان” وهو قريب من شخص آخر بالحزب اسمه “لوباريير”، فربطت العلاقة بينهما وبدت الاتصالات به، وكانت بدايات الالتحاق بالحزب الشيوعي، خاصة أن اسماعيل العلوي كان مزاجه قريبا من الفكر الشيوعي، وخاصة أنه اطلع على العديد من الكتب الماركسية.

ويضيف اسماعيل العلوي في الحلقة الأخيرة من برنامج “حكايات” أن الاتصالات الأخرى جرت مع المحامي عبد العزيز بنزاكور، والذي كان مسؤولا عن خلية الطلبة بالحزب الشيوعي، وبدأت أولى اللقاءات في الحزب الشيوعي، بعدما التحق مولاي اسماعيل العلوي بالطلبة الشيوعيين ومنهم بنزاكور وبناني وبوزيدي الذي يتحدر من مدينة القنيطرة.

ويتذكر اسماعيل العلوي أنه التحق بالحزب الشيوعي في مارس سنة 1962، وأصبح منتخبا في الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، وعضوا في خلية الحزب الشيوعي، لكن والده حينما وصله الخبر لم تعجبه الفكرة، وذلك حسب ما حكاه له أحد أفراد العائلة الذي حضر للقاء الذي جمع والد اسماعيل العلوي بعمه.

ويختم مولاي اسماعيل العلوي قصته بالالتحاق بالحزب الشيوعي أن هناك من كان وما يزال يعتقد أن الشيوعية هي الإلحاد، وهي غير ذلك نهائيا، يقول اسماعيل العلوي.

زر الذهاب إلى الأعلى