PPS: الحكومة تستخف بالمواطنين وعليها الكشف عن أسباب تأخر التلقيح

أكد المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية على ضرورة مواصلة التقيد بالشروط الاحترازية لتجنيب بلادنا مزيدا من المخاطر والأضرار المرتبطة بجائحة كوفيد 19، كما طالب الحكومة بنهج الوضوح والشفافية إزاء الرأي العام الوطني بخصوص واقع الوضع الصحي ببلادنا ومآلاته المحتملة.
وفي نفس السياق، يقول بلاغ للمكتب السياسي للحزب المنعقد يوم أمس الثلاثاء، وأمام استخفاف الحكومة بانتظارات المواطنات والمواطنين، فإن حزب التقدم والاشتراكية يدعوها إلى الإفصاح عن الصعوبات التي تعترض إطلاق عملية التلقيح والمبررات التي تقف وراء تأخرها عن مواعيدها المعلنة، وذلك لأجل ضمان شروط التعبئة والثقة، بأفق إنجاح التطعيم المنتظر والتغلب النهائي على الجائحة، والتفرغ التام لتجاوز تداعياتها الوخيمة، كما يقتضي ذلك احترام قيم المواطنة في التعامل مع مكونات شعبنا.
وعلى صعيدٍ آخر، تناول المكتب السياسي مسألة الاستحقاقات الانتخابية التي يحل موعدها الدستوري خلال هذه السنة، مستفسرا الحكومة بخصوص مآل المشاورات المتوقفة منذ منتصف أكتوبر الماضي، والتي كان قد شرع في إجرائها مع الأحزاب السياسية الوطنية بشأن المنظومة القانونية ذات الصلة.
بهذا الصدد، يجدد حزب التقدم والاشتراكية، كما جاء في البلاغ دائما، تأكيده على أن الانتخابات يتعين أن تهيأَ لتنظيمها كافة الشروط السياسية والقانونية المفضية إلى إشاعة أجواء الثقة، بأفق ضمان المشاركة الواسعة باعتبارها مدخلا لمصداقية المؤسسات المنتخبة.
وقال المكتب السياسي في نفس المناسبة أنه ينبغي أن تتوفر لهذه الانتخابات الأجواء الملائمة لخوض نقاشات عمومية واسعة وكافية حول البرامج والبدائل:” ولذلك فحزب التقدم والاشتراكية ينبه إلى المساوئ الجمة، سياسيا وقانونيا، التي ينطوي عليها التضييق الزمني الذي تنزع نحوه الحكومة بهذا الصدد، والذي من شأنه أن يؤدي إلى عرض النصوص المؤطرة لهذه الانتخابات في آخر لحظة”.

زر الذهاب إلى الأعلى