بعد أنغولا.. كينيا ترفض دعم الجزائر في ملف الصحراء

يواصل النظام الجزائري حصد هزائم متعددة في ملف الصحراء المغربية، والذي يعتبر طرفا فيه بمقتضى قرارات الشرعية الدولية وهي قرارات مجلس الأمن الدولي، رغم أن الجزائر تتهرب دائما من هذه الصفة.

الهزيمة الجديدة، للجزائر وصنيعتها البوليساريو، كانت بنيايروبي، حيث زار صبري بوقادوم وزير خارجية الجزائر، كينيا، في إطار جولته المزعومة للدفاع عن الطرح الإنفصالي، إلا أن كينيا وحسب مصدر دبلوماسي تحدث لـ”سيت أنفو” رفضت دعم الجزائر، وتأييد موقفها المعادي لمغربية الصحراء.

ولم يجد بوقادوم بما يبرر هذا الرفض، وهذه الهزيمة المدوية بالقارة الأفريقية، حيث اكتفى بالحديث عن مواضيع بعيدة عن ملف الصحراء، وذلك في أعقاب زيارته ولقائه برئيس كينيا ووزيرة خارجيتها.

واعتبر ذات المصدر، بأن هذا الانتصار الجديد الذي يضاف إلى سلسلة الانتصارات المحققة من طرف الدبلوماسية المغربية، عبارة عن نتيجة عمل جبار، داخل السفارة المغربية بكينيا، وكذا وزارة الخارجية المغربية، حيث أن التحركات الدبلوماسية بقيادة الملك محمد السادس يقول مصدرنا، جعلت عدد من الدول داخل إفريقيا تبدأ في مراجعة مواقفها من هذا النزاع الإقليمي المفتعل.

وتعد هذه الهزيمة، هي الثانية في ظرف أسبوع للدبلوماسية الجزائرية، بعد صفعة تلقاها بوقادوم في أنغولا، حيث أن الدبلوماسية الأنغولية رفضت هي الأخرى مناقشة الملف ودعم الجزائر، وهي هزيمة في وقت تحصد فيه الدبلوماسية المغربية نتائج جيدة على المستوى الإقليمي والدولي.

زر الذهاب إلى الأعلى