تأخر التلقيح ضد “كورونا” وغياب تواصل الحكومة يثيران قلق حزب “البام”

عبر حزب الأصالة والمعاصرة عن قلقه من ما اعتبره غياب تواصل الحكومة في موضوع التأخر الحاصل على مستوى عملية التلقيح، وعدم سعيها إلى توضيح وتبديد الالتباس الحاصل لدى المواطنات والمواطنين في جميع الجوانب المرتبطة بهذا اللقاح، مشددا على أن سلوك وممارسات الحكومة في هذا الباب ” تعد استمرارا لمسلسل الارتباك والغموض الذي وسم تدبير الحكومة لملف الجائحة منذ ظهور الفيروس ببلادنا”.

جاء ذلك خلال الاجتماع الدوري للمكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، المنعقد الإثنين، وبشكل حضوري، بمقر الحزب بالرباط، برئاسة عبد اللطيف وهبي، الأمين العام للبام.

كما أشاد حزب الأصالة والمعاصرة، عبر مكتبه السياسي، بخطوة المصالحة العربية التي جرت بمنطقة الخليج العربي، والتي أنهت خلافا عمر لأزيد من ثلاث سنوات بين أشقاء المغرب، مؤكدا أن  الأمر الذي ستكون له انعكاسات إيجابية تصب في مصلحة دول المنطقة ومصلحة المغرب كذلك، بالنظر للشراكات التي تربطه بدول مجلس التعاون الخليجي، مشددا على أن نهاية هذه الأزمة أبانت من جديد عن حكمة وتبصر الملك في تدبير ملف العلاقات الدولية عموما، و بمنطقة الخليج خصوصا.

وثمن حزب الأصالة والمعاصرة بمختلف الخطوات السياسية التي قطعتها بلادنا في مسار ترسيخ عدالة قضية وحدتنا الترابية، وكذا المكتسبات الدبلوماسية الهامة التي حققتها بلادنا مؤخرا، والتي بدأت تعطي أكلها على أرض الصحراء المغربية.

ولفت البام إلى كون هاته المكتسبات  تفرض على الأحزاب السياسية والبرلمان والحكومة، العمل على استثمارها بشكل جيد خلال المحطات المقبلة، وجعلها مدخلا لحصد وترصيد المزيد من المكتسبات الدولية لفائدة قضيتنا الوطنية الأولى.

إلى ذلك، دعا المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة الحكومة لـ”العمل بجدية وبإرادة سياسية حقيقية لإقرار مختلف المراسيم والتدابير التي من شأنها تنزيل وتفعيل القرار الدستوري المتقدم القاضي بجعل اللغة الأمازيغية لغة رسمية (فعليا) بالبلاد”، دون أن يفوته استحضار”  المعاناة المختلفة التي بات يعيش على إيقاعها سكان القرى والجبال بسبب الانخفاض الحاد في درجات الحرارة، وارتفاع منسوب الثلوج بهذه المناطق”، داعيا الحكومة إلى ضرورة القيام بتدخلات استعجالية واستثنائية بهذه المناطق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى