هذا ما قررته استئنافية الرباط في قضية صراع تيار “قادمون” مع بنعبد الله

قررت استئنافية الرباط توجيه إستدعاء لعبد الوافي لفتيت،  وزير الداخلية، لحضور جلسة 3 فبراير المقبل الخاصة بالدعوى القضائية المرفوعة ضد محمد نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، من قبل تيار ” قادمون ” الطاعن في شرعية المؤتمر العاشر للحزب.

واستبعد مصدر حزبي إمتثال وزير الداخلية لإستدعاء استئنافية الرباط للشهادة في تهمة التزوير في جميع الوثائق التي قدمها  الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية لوزارة الداخلية بعد انتهاء أشغال كل المؤتمرات التي عقدها الحزب منذ 2014 إلى 2018، ويتعلق الأمر بالمؤتمر الوطني التاسع و المؤتمر الاستثنائي والمؤتمر العاشر.

ويتابع ” قادمون” محمد نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، بتهمة إقصاء أعضاء اللجنة المركزية الـ1270 من الحضور بالصفة للمؤتمر الوطني العاشر للحزب، المنعقد في ماي 2018.

وكانت محكمة الاستئناف بالرباط قررت في جلستها ليوم 16 دجنبر 2020 إدخال ملف الدعوى المرفوعة من طرف ذات  التيار للمداولة وإدراجه في جلسة 6 يناير من سنة 2021 للنطق بالحكم، لتعود وتخرجه من المداولة وتحدد تاريخ 3 فبراير المقبل للبث من جديد في الملف  بإضافة معطى جديد وهو إستدعاء وزير الداخلية لتقديم المعطيات المتوفرة لدى مصالح وزارته بخصوص تهمة التزوير في وثائق رسمية.

يذكر أن المحكمة الابتدائية بالرباط، سبق أن رفضت يوم 11 مارس من سنة 2019 ، الطعن الذي تقدم به تيار “قادمون” والذي يهدف إلى إلغاء نتائج المؤتمر الأخير لحزب الكتاب، حيث زكى الحكم القضائي شرعية إنتخاب الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، بالمؤتمر الأخير للحزب.

 

زر الذهاب إلى الأعلى