حزب يُطالب بالكشف عن أسباب تأخر إطلاق عملية التلقيح بالمغرب

تداول المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية حول “تطورات الوضع الصحي ببلادنا، مسائلا الحكومة حول موثوقية الرصد الوبائي في صيغته ومؤشراته الحالية، وواقع ووتيرة الفحوصات للكشف عن الإصابات الجديدة”.

وتطرّق بلاغ للحزب توصل “سيت أنفو” بنسخة منه، لـ”مستجدات وطبيعة اللقاح أو اللقاحات المفترض اعتمادها، وأيضا حول أسباب التأخر البين في إطلاق عملية التلقيح المنتظر، بالنظر الآجال المعلن عنها سابقا”.

وطالب الحزب المعارض من حكومة سعد الدين العثماني بـ”تحمل مسؤوليتها كاملة في التواصل الشفاف مع الرأي العام الوطني وإعطائه صورة واضحة حول موضوع هذا التأخر”.

ودعا حزب علي يعتة إلى”تقديم الأجوبة الشافية على التساؤلات المتزايدة للمواطنات والمواطنين، وذلك من أجل وضع حد لتنامي الشكوك والتأويلات والشائعات بهذا الشأن”.

وتوجه إلى الحكومة بـ”كافة مكوناتها، وإلى رئيسها على وجه الخصوص، من أجل الإعلان عن رؤيةٍ مُفَـصَّلة بخصوص تفعيل مخطط الإنعاش الاقتصادي الذي يتعين تقديمُهُ بشكل شامل ومتكامل، مع ضرورة التحديد الدقيق للوسائل والأولويات ومعايير الدعم والاستهداف، وذلك بالموازاة مع اتخاذ تدابير اجتماعية فورية للحد من تدهور القدرة الشرائية، وإطلاق ورش تعميم الحماية الاجتماعية، مع توضيح سُبل أجرأته”.

زر الذهاب إلى الأعلى