اسماعيل العلوي: حينما قال الحسن الثاني “بقي لي سبع سنوات” – فيديو

حلقة اليوم تقف عند لحظة فاصلة من تاريخ المغرب السياسي الحديث، وبالضبط  عند اللحظة التي اقترح فيها الملك الراحل الحسن الثاني على الكتلة الديمقراطية سنة 1992 تشكيل الحكومة وتدبير الشأن العام، ويكشف اسماعيل العلوي ضيف “حكايات” التفاصيل الدقيقة الي رافقت هذا الحدث السياسي البارز.

يقول اسماعيل العلوي أن الملك الراحل استدعى قيادات الكتلة الديمقراطية للقاء هام بإيفران، ووضع رهن إشارة القيادات السياسية للكتلة طائإة خاصة، خيث سافر وفد عن الكتلة ممثل في علي يعتة واسماعيل العلوي عن حزب التقدم والاشتراكية ومحمد اليازغي وعبد الواحد الراضي عن الاتحاد الاشتراكي وامحمد بوستة والدويري عن حزب الاستقلال

وفي اللقاء يكشف اسماعيل العلوي في الحلقة الرابعة من “حكايات” عن اقترح الملك الراحل للكتلة بتشكل الحكومة وتدبير الشأن العام، وأثناء هذا الاقتراح قال الملك الحسن الثاني حسب ما ظل راسخا في ذهن اسماعيل العلوي:”بقي لي سبع سنوات للعمل النشيط وأريد أن أقضيها معكم”.

لم يستطع اسماعيل العلوي أن ينسى هذا الحدث، وقال ضيف البرنامج أنه تأثر كثيرا وزاد تأثره حينما توفي الملك الراحل فعلا بعد سبع سنوات من اللقاء التاريخي بإيفران، والذي قال فيه الملك الراحل في عرضه تشكيل الحكومة على الكتلة الديمقراطية:”يمكن لكم أن تطبقوا برنامجكم أنتم ككتلة، ومن جهتي أضمن لكم الأغلبية أو على الأقل تصويت أغلبية النواب”.

ويتذكر اسماعيل العلوي أن من القيادات السياسية من رفضت الاقتراح بدعوى أن الحكومة التي ستشكلها الكتلة الديمقراطية ستكون حكومة أقلية، لكنه ما يزال يتذكر كثيرا التأثر الذي بدى واضحا على عدد من القياديين أثناء رحلة العودة من إيفران، خاصة الراحل الدويري الذي كان من بين القيادات القابلة لفكرة حكومة الكتلة، وستمضي سنوات قبل أن يعلق سفير سويدي على هذا الحدث قائلا إنه لم يسبق له أن لاحظ كديبلومسي سياسيين يرفضون هدية قدمت لهم على طبق من ذهب.

زر الذهاب إلى الأعلى