بنكيران: هذا موقفي من اعتراف “ترامب” بسيادة المغرب على صحرائه

كشف عبد الإله بنكيران، الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، عن موقفه من القرار الذي اتخذه الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” باعترافه بسيادة المغرب على صحرائه، مؤكدا أنه قرار له وزنه:”ليس هناك عاقل يمكن أن يقول إنه ضد اعتراف الرئيس الأمريكي بسيادة المغرب على صحراءه، وكل المسؤولين مثلما كنتُ، يعرف وزن القرار الذي اتخذه الرئيس الأمريكي. إنه قرار كبير جدا ولا يتخيل مدى حجمه”.

وفي نفس السياق، تحدث عبد الإله بن كيران، رئيس الحكومة السابق، أنه في حالة إذا تراجع المسؤولين الأمريكيين مستقبلا عن القرار الذي اتحذه الرئيس “ترامب” :”فلكل حدث حديث”.

وأضاف عبد الإله بنكيران في بث مباشر على صفحته على “الفايس” قبل قليل، إنه كان رئيسا للحكومة، ولم يكن يتدخل في قضية الصحراء إلا بإذن من الملك، وذلك لسبب واحد، يقول بنكيران دائما، وهو أنه ظل يعتبر القضية سيادية ومعركة دامت أربعين سنة وأكثر.

وقبل أن يتحدث عبد الإله بنكيران عن موقفه من القرار الأمريكي بالاعتراف بسيادة المغرب على صحرائه، قال إنه كان قليل الكلام في العديد من القضايا السياسية التي عرفتها البلاد في مناسبات سابقة، مؤكدا أنه فضل الصمت كي لا يظهر بمظهر المشوش على الحزب وأمينه العام وأمانته العامة التي عليها اتخاذ المواقف اللازمة في القضايا المتواترة.

وقال بن كيران أكثر من ذلك، حينما أضاف إنه كان يرى ما لا يصره في الحزب، وإنه حال بينه وبين مغادرة الحزب كونه ظل يعتقد أن الحزب قد يكون في حاجة إليه، قبل أن يكشف السبب الذي دفعه للحديث في هذا البث المباشر، والذي تعلق بالحدث الذي عرفته البلاد يوم أمس بالتوقيع على الاتفاق المشترك بين المغرب وأمريكا ودولة إسرائيل.

زر الذهاب إلى الأعلى