بلافريج يُعلّل سبب تصويت فدرالية اليسار ضد مشروع قانون المالية لـ2021

أوضح عمر بلافريج، النائب البرلماني عن فدرالية اليسار، أن تصويت الفدرالية ضد مشروع قانون مالية 2021 سببه الأساسي أن مشروع القانون” لا يحمل أي طموح للبلاد”.

وقال بلافريج، مساء أمس الثلاثاء، خلال مداخلة باسم فيدرالية اليسار، في جلسة التصويت على مشروع قانون المالية لسنة 2021، في قراءته الثانية بمجلس النواب، إن فيدرالية اليسار قررت التصويت ضد مشروع قانون المالية الجديد لأنه غير حامل  لأي طموح للبلاد، مسجلا كون كل الاقتراحات التي تقدمها الفيدرالية، خاصة تلك المتعلقة بالرفع من ميزانيتي الصحة والتعليم يتم رفضها من قبل الحكومة، مشددا على أن  ” الفدرالية منذ أربع سنوات وهي تقدم مقترحات بديلة للنهوض بقطاعي التعليم والصحة وإنقاذ البلاد، لكن لا يتم التفاعل معها أو قبولها، بل هناك شبه إجماع من الحكومة والأحزاب على حد السواء في رفض المقترحات التي تتقدم بها فيدرالية اليسار “.

وصادق مجلس النواب، أمس الثلاثاء، بالأغلبية، في قراءة ثانية، على مشروع قانون المالية رقم 65.20 برسم سنة 2021، إذ صوت لفائدة مشروع القانون، خلال جلسة عمومية ترأسها رئيس المجلس، الحبيب المالكي، 61 نائبا، فيما عارضه 36 نائبا.

وكانت لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب صادقت، بالأغلبية على المشروع حيث حظي ب20 صوت وعارضه سبعة نواب، مع عدم تسجيل أي امتناع عن التصويت، وذلك في قراءة ثانية عقب المصادقة عليه، الجمعة الماضية، من طرف مجلس المستشارين.

زر الذهاب إلى الأعلى