بعد زيارة “الكركرات”.. المنظمات النسائية الحزبية تطالب بوضع حد نهائي لاستفزازات ميليشيات البوليساريو

ثمّنت ممثلات المنظمات النسائية الحزبية المغربية، التدخل الحازم للقوات المسلحة الملكية لتحرير معبر الكركرات من عناصر الجبهة الانفصالية، وإعادة الحركة المدنية والتجارية بالمنطقة إلى طبيعتها.

وأكدت ممثلات المنظمات النسائية الحزبية، في ختام زيارتهن للمنطقة، على أن المنطقة عادت لسيرها الطبيعي “بفضل الحزام الأمني الجديد الذي أقامته القوات المسلحة الملكية، واستئناف حركة السير والنقل بين المغرب وجارته موريتانيا، مما أعاد لهذا المعبر حيويته، ودوره في تعزيز التعاون بين البلدين، وفي تنمية المنطقة”.

وأعلنت ممثلات المنظمات الحزبية “جاهزيتها النضالية للدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة، وانخراطها الفعال في جهود المملكة للدفاع عن حقها المشروع في حماية أراضيها ومواطنيها، وتجندها مع كل القوى الحية كما هو شأنها دائما عبر تاريخ المغرب”.

ودعت إلى التصدي بحزم لكل الأعمال غير المسؤولة التي تنهجها ميليشيات “البوليساريو”، وقناعتها التامة بضرورة وضع حد بشكل جذري ونهائي لاستفزازات وتصرفات الكيان الوهمي”، معتبرة أن “مقاربة الحزم هي الجواب المناسب والفعال حيال استفزازات أعداء الوحدة الترابية”.

وضمت الزيارة كلا من جميلة المصلي، رئيسة منظمة نساء العدالة والتنمية،  وخديجة الزومي رئيسة منظمة المرأة الاستقلالية، ورجاء أزمي حسني رئيسة منظمة نساء الأصالة والمعاصرة، ثم  سميرة القاسمي عن الفيدرالية الوطنية للمرأة التجمعيةو  نزهة بوشارب رئيسة منظمة النساء الحركيات، وخدوج السلالي رئيسة المنظمة الاشتراكية للنساء الاتحاديات، وأيضا خديجة الزياني عن منظمة المرأة الدستورية و شرفات أفيلال رئيسة منتدى المناصفة والمساواة نساء، حزب التقدم والاشتراكية.

زر الذهاب إلى الأعلى