تعزيز التعاون الثنائي عنوان لقاء بين الرباط وموسكو ينعقد بتقنية الفيديو

إلغاء زيارة بوريطة إلى موسكو التي كانت مقررة يوم الأربعاء

تعقد بداية الأسبوع المقبل، اللجنة المشتركة بين المغرب وروسيا في سياق يتسم بتفشي فيروس كورونا المستجد، وهو ما سيمنع ناصر بوريطة من السفر إلى موسكو لحضور أشغال هذه اللجنة واللقاء الحضوري مع نظيره الروسي سيرجي لافروف.

وقال بوريطة وفي حديث لـ”سيت أنفو”، إن هذا اللقاء سيكون بتقنية الفيديو، ذلك أنه كان مقررا سفره إلى العاصمة موسكو يوم الثاني من دجنبر، لكن الظروف الحالية حالت دون ذلك.

ويتقدم جدول أعمال هذا اللقاء، بحث سبل تعزيز التعاون الثنائي بين الرباط وموسكو في عدد من المجالات، لاسيما التقنية والعملية، ذلك أن المغرب وروسيا تجمعها صداقة متينة، منذ سنوات، وسبق للملك محمد السادس أن قام بزيارتين رسميتين، لموسكو، فضلا عن الزيارات المتكررة لوزير خارجية روسيا للرباط، وتعميق الحوار السياسي بين البلدين.

كما سيتم التباحث حول قضايا إقليمية ودولية ذات اهتمام مشترك، دون إغفال ملف الصحراء المغربية، والذي شهد مؤخرا تطورات على مستوى الأمم المتحدة، وكذا ميدانيا تميز بالتدخل العسكري المغربي بمنطقة الكركارات لتأمين حركة السير التجارية والمدنية.

وكان بوريطة قد أجرى اتصالين هاتفيين مع لافروف خلال الآونة الأخيرة، الأول شتنبر المنصرم، عقب انتهاء أولى جولات الحوار الليبي الليبي ببوزنيقة، والثاني خلال نونبر الجاري، في إطار اتصالات الرباط بعدد من الدول عقب التطورات الميدانية بمنطقة الكركارات.

 

زر الذهاب إلى الأعلى