لفتيت: الداخلية مستمرة في تنزيل المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية

قال عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، إن وزارة الداخلية مستمرة في تنزيل المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية (2019- 2023)، مذكرا بالأدوار الكبرى التي قامت بها المبادرة إبان الأزمة التي رافقت تفشي فيروس كورونا بالمملكة، وذلك من خلال المساهمة في التخفيف من حدة الهشاشة في مختلف المجالات الترابية.

وأبرز لفتيت، اليوم الثلاثاء، في معرض تقديمه لمشروع الميزانية الفرعية لوزارة الداخلية لسنة 2021، أمام لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة بمجلس النواب، أنه تم، في إطار البرنامج المتعلق بتدارك الخصاص على مستوى البنيات التحتية والخدمات الأساسية بالمجالات الترابية الأقل تجهيزا إنجاز، إلى متم شهر غشت الماضي، 541 مشروعا يهم البنيات التحتية والخدمات الاجتماعية الأساسية المتعلقة بالصحة والتعليم والكهربة القروية، بالإضافة إلى التزود بالماء الصالح للشرب وإنجاز الطرق والمسالك.

وسجل لفتيت ان المشاريع المذكورة كلفت 784 مليون درهم ساهمت فيها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بمبلغ 687 مليون درهم، وذلك لفائدة حوالي 780 ألف مستفيد.

إلى ذلك، أبرز وزير الداخلية أنه تمت في هذا الإطار، برسم سنتي 2019- 2020، برمجة 988 مشروع و676 نشاط، بتكلفة إجمالية تجاوزت مليار درهم، ساهمت فيها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بحوالي 814 مليون درهم، ويدخل ذلك في برنامج مواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة، الذي اعتبره المسؤول الحكومي مكونا جوهريا من مكونات الورش الملكي.

ولفت وزير الداخلية إلى أنه في إطار دعم المجهودات المتخذة لمحاربة تفشي جائحة كورونا، عملت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على تخصيص مبلغ 300 مليون درهم، يتوزع على مختلف عمالات وأقاليم المملكة، على شكل منح خصصت لمحور صحة المرأة والطفل وكذا لمواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة للمساهمة في مصاريف تسيير مراكز استقبال الأشخاص في وضعية هشاشة، أو اقتناء تجهيزات إضافية خصوصا بمراكز الأشخاص المسنين والأطفال في وضعية الشارع والشباب بدون مأوى وغيرهم.

يشار أنه تم الإرتكاز من أجل تفعيل المرحلة الثالثة من هذا الورش الملكي المتمثل في المبادرة الوطنية للتنمية البشرية للفترة الممتدة من 2019 الى 2023، على أربعة برامج شكلت الأعمدة الأساسية التي بنيت عليها الرؤية الجديدية للمبادرة وهي:

البرنامج الأول: تدارك الخصاص على مستوى البنيات التحتية والخدمات الأساسية، بالمجالات الترابية الأقل تجهيزا، ويهذف هذا البرنامج لتدارك الخصاص على مستوى البنيات التحتية والخدمات الأساسية بالدواوير والمراكز القروية الأقل تجهيزا كل ذالك من خلال محورين رئيسيين هما :

اولا : دعم الدواوير المستهدفة في إطار الشق الخاص بالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، والمتعلق بتنفيد برامج التقليص من الفوارق المجالية والإجتماعية بالوسط القروي.

ثانيا: دعم الولوج الى البنيات التحتية والخدمات الإجتماعية الأساسية بالأحياء الهامشية والمراكز القروية الأقل تجهيزا.

خصصت اعتمادات مالية مهة لتنفيذ هذا البرنامج للفترة الممتدة من 2019-2023، بلغت أربعة ملايير درهم موزعة كما يلي ثلاثة ملايير درهم للمحور الإول و مليار درهم للمحور الثاني.

أما البرنامج الثاني فيتعلق بمواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة، و يهدف الى تحسين جودة الخدمات المقدمة ونشر الممارسات الجيدة من خلال:

• مساعدة وتوفير خدمات الرعاية والمواكبة ذات الجودة لفائدة الأشخاص في وضعية هشاشة.

• ضمان استمرارية الخدمات واستدامة المشاريع المنجزة.

• دعم الفاعلين والجمعيات العاملة في ميدان محاربة الهشاشة.

• دعم الأنشطة المنجزة لفائدة الأشخاص في وضعية هشاشة .

• القيام بتدابير وإجراءات وقائية للحد من ضاهرة الهشاشة .

وخصص مبلغ أربعة ملايير درهم على مدى خمسة سنوات 2019-2023 لتنفيذ هذا البرنامج.

 

زر الذهاب إلى الأعلى